قال شريف سامي رئيس هيئة الرقابة المالية المصرية : إن مجموعة السلام القابضة (ALSALAM)، حصلت على عدم ممانعة من الهيئة لطرح شهادات إيداع لأسهمها في بورصة مصر.
كانت الجمعية العمومية لمجموعة السلام القابضة - المدرجة ببورصتي دبي والكويت - وافقت مطلع أبريل الماضي، على التقدم بطلب إدراج أسهم الشركة في سوق الأوراق المالية بجمهورية مصر العربية (البورصة المصرية).
وأضاف شريف سامي، إن مجموعة السلام تقدم بطلب لهيئة الرقابة المصرية لطرح ما يعادل نسبة 30% من أسهمها كشهادات إيداع في البورصة المصرية.

وتابع رئيس هيئة الرقابة المالية : "قانون سوق المال يشترط حصول الشركات الأجنبية على عدم ممانعة من الرقابة المالية قبل التقدم لبورصة الأوراق المالية بطلب الطرح".

وأردف رئيس هيئة الرقابة المالية، مع طرح شهادات إيداع مجموعة السلام القابضة في البورصة المصرية ستكون هي الشركة الثانية في سوق الأوراق المالية المصري بعد شركة أوراسكوم القابضة للتنمية والتي تعد الشركة الوحيدة التي تتداول في البورصة من خلال شهادات إيداع.

وكانت أرباح "السلام القابضة" قد ارتفعت في 2014 بحوالي 953.2% لتصل إلى 1.98 مليون دينار تقريباً، مقابل أرباح بحدود 188 ألف دينار في عام 2013.

وتسعى الشركة إلى تملك أسهم الشركات المساهمة الكويتية أو الأجنبية، وكذلك تملك أسهم أو حصص في شركات ذات مسؤولية محدودة كويتية، أو أجنبية، أو الاشتراك في تأسيس هذه الشركات بنوعيها، وإدارتها، وكفالتها لدى الغير.

ويبلغ رأسمال الشركة 25.68 مليون دينار، موزعاً على 256.8 مليون سهم، بقيمة اسمية 100 فلس كويتي للسهم.