أسعار النفط تمدد خسائرها مع تجدد المخاوف بشأن المعروض العالمي


تراجعت أسعار النفط يوم الجمعة مواصلة خسائرها لليوم الثالث على التوالي مع تجدد المخاوف بشأن ارتفاع المعروض العالمي في الوقت الذي يستعد فيه المنتجين في الولايات المتحدة لزيادة عمليات التنقيب بالتزامن مع تصريحات إيرانية حول زيادة صادرات النفط في حال رفع العقوبات الاقتصادية.

وبحلول الساعة 07:15 بتوقيت جرينتش يتداول الخام الأمريكي حول مستوي 58.71 دولار للبرميل من مستوي الافتتاح 58.97 دولار وسجل أعلى مستوي 59.08 دولار وأدنى مستوي 58.33 دولار.

ويتداول خام برنت حول 65.50 دولار للبرميل من مستوي الافتتاح 65.63 دولار وسجل أعلى مستوي 65.73 دولار وأدنى مستوي 65.08 دولار.

وأنهي النفط الأمريكي تعاملات الأمس منخفضا بنحو 3 بالمئة في ثاني خسارة يومية على التوالي ،وسجل أول أمس أعلى مستوياته خلال العام الحالي 62.56 دولارا للبرميل ،وفقد الخام الدولي خام برنت نسبة 2.7 بالمئة ، وانخفضت الأسعار العالمية تحت ضغط صعود العملة الأمريكية.

مع ارتفاع أسعار النفط بأكثر من 30 بالمئة من أدنى مستوي لها في ست سنوات المسجل منتصف آذار مارس زادت التوقعات بتسارع عمليات التنقيب من الجديد في الولايات المتحدة بعد هبوط عدد منصات الحفر الأسبوع الماضي إلي أدنى مستوى منذ أيلول سبتمبر 2010.

وقالت شركة eog المحدودة أكبر منتج للنفط الصخري في الولايات المتحدة أن الشركة تعتزم زيادة نشاط الحفر والتنقيب في اقرب وقت تستقر فيه الأسعار عند 65 دولارا للبرميل.

وصرح بالأمس وزير النفط الإيراني "بيجن زنغنه" في مؤتمر صحفي أن طهران يمكنها زيادة إنتاجها من النفط إلى 4 ملايين برميل يومياً في أقل من عام إذا تم رفع العقوبات المفروضة ضدها.

وأظهرت بيانات أن إيران أكبر خامس منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك " قد ضخت 2.78 مليون برميل يوميا في نيسان أبريل.

انخفضت صادرات إيران من النفط 60 بالمئة منذ أن فرضت عليها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة عديد العقوبات جراء برنامجها النووي ،ومن المقرر استئناف المحادثات حول هذا البرنامج يوم 12 من الشهر الجاري قبل نهاية مهلة 30 حزيران يونيو لتوقيع اتفاق نهائي بين الغرب وإيران يحد من الأنشطة النووية الإيرانية في مقابل رفع العقوبات الاقتصادية.