google
twitter
facebook
twitter
google
forex

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: "دبي" يتصدر خسائر "الخليج" خلال الأسبوع.. و"المصري" يعاود الارتفاع

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    المشاركات
    1,546

    افتراضي "دبي" يتصدر خسائر "الخليج" خلال الأسبوع.. و"المصري" يعاود الارتفاع

    تصدر سوق دبي المالي خمسة أسواق خليجية خاسرة بالأسبوع الأول من شهر مايو، وجاءت بورصة قطر والكويت بالأخضر، واستطاع السوق المصري أن يتعافى من خسائره السابقة.

    وبلغت خسائر سوق دبي حوالي 3%، احتل بها الصدارة، تلاه سوق أبوظبي بنسبة تراجع اقتربت من 2%، وجاء السوق السعودي بالمركز الثالث، متراجعا بنسبة 1.2%، في حين تراجع مسقط والبحرين بنسبة 0.08% و0.03% على التوالي.
    وفي المقابل، سجلت بورصت قطر ارتفاعا نسبته 0.97% خلال الأسبوع، وبلغت مكاسب المؤشر السعري لسوق الكويت 0.31%، واستطاعت بورصة مصر ان تعود إلى المكاسب، بارتفاع نسبته 0.8% للمؤشر الرئيسي.
    وتفصيلا، غلب اللون الأحمر على أداء سوق دبي خلال الأسبوع الأول من شهر مايو، ليعاود خسائره، بعد 5 أسابيع من الارتفاع، وسط عمليات جني أرباح على أسهم العقارات والبنوك والاستثمار.

    وسجل المؤشر العام لسوق أبوظبي خلال تعاملات الأسبوع تراجعات فقد خلالها مستويات تداول مهمة ، من خلال تراجع شبه جماعي للقطاعات بصدارة الطاقة والعقار.
    وقال المُحلل بأسواق المال وضاح الطه إن "النزعة المضاربية" كانت هي المسيطرة على أداء سوق دبي على مدار الأسبوع في ظل غيار المحفزات وعدم وضوح الرؤية.

    وأضاف الطه : أن السوق كان يتجاهل، في بعض الأحيان أساسيات الشركات، ويركز على أسهم ضعيفة، كما أن السيولة كانت تتجه بشكل كبير إلى أسهم خارج المؤشر.

    من ناحية أخرى،
    تباينت مؤشرات بورصة مصر خلال تعاملات الأسبوع، فيما ربح رأسمالها السوقي نحو 1.85 مليار جنيه (242.6 مليون دولار)، في ظل ترقب المتعاملين صدور تعقيب من الحكومة بشأن ضريبة الأرباح المقررة على البورصة.

    وقال سامح غريب، رئيس قسم البحوث الفنية، لدى الجذور لتداول الأوراق المالية، جاءت تعاملات المؤشر الثلاثيني على نحو إيجابي بشكل طفيف خلال تعاملات الأسبوع، ليصل إلى مستوى 8742 نقطة.

    وأضاف "غريب" : في المدى المتوسط، مازال المؤشر الثلاثيني يتحرك داخل النطاق العرضي الذى يحده من الأعلى مستوى المقاومة 10066 نقطة، ومن الأسفل مستوى الدعم 8124 نقطة، وداخل هذا النطاق يتحرك المؤشر صعوداً وهبوطاً.
    وتباين أداء
    مؤشرات البورصة الكويتية خلال التداولات الأسبوعية بالتزامن مع عمليات الشراء الانتقائي لبعض الأسهم الصغيرة في مقابل جني أرباح وممارسة الضغط على بعض الأسهم القيادية والتشغيلية، بحسب محللين.

    وقال محمد الشميمري، المستشار المالي بالأسواق العالمية والعملات: «ركز أغلب المتداولين بالسوق الكويتي خلال الأسبوع بالشراء الانتقائي لبعض الأسهم الصغيرة، مع الضغط على الأسهم الكبيرة من قبل المضاربين لوصولها لمستويات متدنية واقتناص فرص الشراء على تلك المستويات».

    وأضاف الشميمري : أن "المؤشر السعري لا يزال صاعد على المدى القصير"، مُشيراً إلى أن إغلاقه في الجلسات القادمة فوق 6416 نقطة مهم وإلا يدخل في موجة جني ربح مؤقته.

    واستهل
    المؤشر العام لبورصة قطر أولى اسابيع شهر مايو داخل المنطقة الخضراء رابحاً 117.69 نقطة ليرتفع بنسبة 0.97% عند مستوى 12282.17 نقطة بالمقارنة مع إغلاق الأسبوع الماضي عند مستوى 12164.48 نقطة.

    وقال محلل أسواق المال، أحمد عقل، "لم يستطع المؤشر الإغلاق فوق مستوى الـ 12300 الى 12350 إلا أنه أغلق قريباً منه، ومع ارتفاع السيولة نفضل عودة المؤشر فوق مستوى 12300 للجلسات القادمة، حيث المحافظة على مستويات 12200 ثم 12000 نقطة إيجابي ومهم للفترات القادمة طويلة الأمد".

    وأضاف عقل : "يواجه المؤشر نقاط المقاومة عند مستويات 12350 ثم 12500 ثم 12650 ثم 12800 وهو مهم كما نقاط الدعم عند مستويات 12150 ثم 12050 ثم 11950 ثم 11800 و هو مهم ثم 11650 نقطة".

    وأنهى
    المؤشر العام لبورصة البحرين الأسبوع الأول من شهر مايو على تراجع، خاسراً 0.36 نقطة وصل بها إلى 1390.26 نقطة، وكان المؤشر قد تداولات الأسبوع السابق عند مستوى 1390.62 نقطة.

    وانخفض
    المؤشر العام لـ «سوق مسقط للأوراق المالية» بنهاية تعاملات الأسبوع، محققاً الانخفاض الثاني على التوالي، فاقداً نحو 4.84 نقطة من قيمته، ليصل إلى مستوى 6317 نقطة، مقابل 6322 نقطة بنهاية الأسبوع السابق.


    الصور المرفقة الصور المرفقة
    • نوع الملف: jpg 1.jpg‏ (68.1 كيلوبايت, 1 مشاهدات)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •