الأسهم الكبرى تدفع دبي للعودة للمنطقة الحمراء


انهى سوق دبي المالي جلسات الأسبوع باللون الأحمر، ليعاود هبوطه في ظل أداء سلبي لقطاعاته الرئيسية بقيادة العقارات والبنوك، إلى جانب الاستثمار والاتصالات.


ورفع المؤشر العام للسوق خسائره بنهاية الجلسة إلى 1.83%، فاقدا 75.7 نقطة من رصيده هبط بها إلى مستوى 4071.6 نقطة، ليبدد مكاسب أمس الأحد.


وكان السوق قد شهد تراجعا نسبته 1% في منتصف التعاملات في ظل استمرار الضغوط البيعية على قطاع العقارات، إلى جانب الاستثمار والبنوك.


وشهدت جلسة الاثنين تراجع حركة التداول على كافة مستوياتها، مقارنة بالجلسة السابقة، لتصل قيم التداول إلى 733.4 مليون درهم مقابل حوالي 836 مليون درهم بجلسة الأحد، بكمية تداول بلغت 560.5 مليون سهم مقابل 652.3 مليون سهم درهم بالجلسة السابقة.


وتصدر "الاستثمار" الخسائر بنهاية الجلسة متراجعا بنسبة 3.12%، متأثرا بالأداء السلبي لجميع أسهم القطاع بقيادة دبي للاستثمار الذي أغلق متراجعا بنسبة 2.56%.


وأغلق قطاع العقارات متراجعا بنسبة 2.53% في ظل تراجع سهم أرابتك بنسبة 4.78%، إلى جانب خسائر إعمار التي بلغت 1.4%، وأغلق سهم الاتحاد العقارية متراجعا 9.7% بعد الإفصاح عن النتائج.


وسجل قطاع البنوك تراجعا نسبته 0.93% بضغط مباشر من دبي الإسلامي الذي أغلق متراجعا بنسبة 1.03%، إلى جانب تراجع الإمارات دبي الوطني بنسبة 1.4%.


وبلغت خسائر قطاع الاتصالات بنهاية الجلسة 0.4% بعد هبوط سهم دو إلى مستوى 5.080 درهم، متراجعا بنفس النسبة.


وفي المقابل، أغلق قطاع السلع وحيدا باللون الأخضر، مرتفعا بنسبة 0.72% مدعوما بمكاسب ماركة ودبي باركس التب بلغت 0.83% و0.71% لكل منهما على التوالي.


وكان سوق دبي قد أنهى أولى جلسات الأسبوع باللون الأخضر، مدعوماً بالنشاط الإيجابي للأسهم الكبيرة، بقيادة إعمار وأرابتك ودبي الإسلامي.