google
twitter
facebook
twitter
google
forex

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مؤشر القوة النسبية واستخدامه في سوق الفوريكس

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    المشاركات
    1,338

    افتراضي مؤشر القوة النسبية واستخدامه في سوق الفوريكس

    مؤشر القوة النسبية واستخدامه في سوق الفوريكس


    يحاول مؤشر القوة النسبية الوصول إلى معرفة المتحكم الحقيقي في حركة أسعار التداول خلال فترة زمنية معينة، وذلك من خلال مقارنة قوى البيع وقوى الشراء خلال تلك الفترة ومعرفة القدرة النسبية لكلا منهما. فعلى سبيل المثال إن استطاع المؤشر أن يشير إلى ارتفاع قوة المشتري بالنسبة إلى قوة البائع فإن ذلك سوف يعني أن المشتري هو المتحكم في حركة أسعار التداول وبالتالي ستشير التوقعات إلى احتمال ارتفاع أسعار التداول خلال الفترة القادمة. والعكس صحيح فإن استطاع المؤشر الوصول إلى نتيجة تشير إلى ارتفاع قوة البائعين في السوق بالنسبة لقوة المشتريين فإن ذلك سوف يعني أنه من المتوقع انخفاض أسعار التداول خلال الفترة القادمة.


    طريقة الاستخدام


    أولا يجب أن نعلم أنه من الممكن استخدام ذلك المؤشر في كل الأسواق المالية سواء كانت سوق الأسهم أو الفوريكس (العملات) وذلك لتحليل أي أداة مالية يتم التداول عليها.


    1- منطقة ذروة الشراء (Overbought) وذروة البيع (Oversold).


    كما أشرنا فإن المؤشر يتأرجح ما بين مستويات 100 و 0 كحدود للحركة الخاصة به. ولكن تم تحديد المنطقة التي تعلو مستويات 70 على أنها منطقة ذروة الشراء. وتعنى أن أسعار التداول قد تكون قد ارتفعت بصورة كبيرة خلال الفترة الماضية ومن الممكن أن تدخل في موجة هابطة كنوع من جني الأرباح أو الانعكاس بعد ارتفاعها بصورة كبيرة. أما منطقة ذروة البيع فهي المنطقة التي تقع أسفل مستويات 30 وهي تعني أن أسعار التداول قد تكون قد انخفضت بصورة كبيرة خلال الفترة الماضية ومن الممكن أن تبدأ في الارتفاع قليلا كنوع من التصحيح الصعودي أو الانعكاس للأعلى بعد ذلك الانخفاض الطويل. كما هو موضح بالشكل التالي:


    الرسم السابق هو لزوج الفوريكس اليورو/دولار أمريكي وكما نرى فإن المؤشر كان قد وصل لنقطة 70 في الدائرة العلوية بدأت أسعار التداول في الانخفاض لأن ذلك يعني أن سعر هذا الزوج في سوق الفوريكس قد ارتفع بصورة كافية وأنه على وشك الانخفاض مرة أخرى. أما في الدائرة السفلية نرى أن المؤشر كان قد وصل لمستويات 30 وتخطاها إلى أسفل أيضا وحينها بدأت أسعار التداول في الارتفاع مرة أخرى لأن هذا يعني أن أسعار التداول قد سجلت انخفاضا بصورة مبالغ فيها وأنها على وشك أن تسجل ارتفاعا قليلا.


    ملاحظة:


    يجب أن نعلم أن تلك الإشارة التي يتم الحصول عليها من مناطق ذروة الشراء وذروة البيع هي إشارات إرشادية. أي أنه ليس كل مرة يصل فيها المؤشر إلى تلك المناطق فإنه يجب على أسعار التداول أن تنعكس ولكن يفضل استخدام أدوات فنية أخرى مع ذلك المؤشر لتأكيد تلك الإشارة.


    2- خطوط الاتجاه


    من طرق استخدام المؤشر أيضا أن يتم استخدام خطوط الاتجاه معه للحصول منه على إشارات تشير إلى احتمال انعكاس أسعار التداول كما هو موضح بالشكل التالي:


    الشكل السابق هو أيضا لزوج الفوريكس اليورو/دولار أمريكي. وكما نرى أنه كان من الممكن رسم خط اتجاه صاعد على المؤشر، وعند انخفاض المؤشر وكسره لذلك خط الاتجاه الصاعد كان ذلك بالقرب من قمة الأسعار. وكانت تلك إشارة بيع مبكرة عقبها انخفاضا في أسعار التداول بصورة واضحة كما هو موضح بالرسم السابق.


    3- النماذج الفنية:


    من الممكن الحصول على إشارات من مؤشر القوة النسبية أيضا من خلال رؤية بعض النماذج الفنية المعروفة مثل القمم المزدوجة والقيعان المزدوجة كما هو موضح بالشكل التالي أيضا:


    4- الإنفراجات الإيجابية والسلبية (Divergence):


    الانفراج بشكل عام هو عبارة عن رؤية حركة معينة على أسعار التداول ولكن لا يؤيد مؤشر القوة النسبية تلك الحركة. فعلى سبيل المثال من الممكن أن نرى أسعار التداول تتحرك في اتجاه صاعد وتكون قمم أعلى من القمم السابقة في حين أن المؤشر يكون قمة أقل من القمة السابقة وهذا يعني أن المؤشر لا يؤيد حركة أسعار التداول وفي تلك الحالة يسمى انفراجا سلبيا ويكون من المتوقع احتمال انخفاض أسعار التداول بعد تلك الإشارة. والعكس صحيح في حالة الانفراج الإيجابي وهو عبارة عن أن يقوم السعر بالانخفاض فيقوم بتكوين قيعان أقل من القيعان السابقة في حين أن المؤشر لا يؤيد تلك الحركة فنراه يقوم بتكوين قيعان أعلى من القيعان السابقة، حينها يكون هناك احتمالا بأن أسعار التداول قد أوشكت على الارتفاع قليلا. ولإيجاز أنواع الإنفراجات من الممكن النظر إلى الشكل التالي.


    الصف العلوي هو مثال على سلوك السعر أما عن الصف السفلي فهو مثال على سلوك المؤشر تحت السعر. في النوع الأول الانفراج السلبي بين السعر والمؤشر هو أن السعر يكون قمم أعلى في حين أن المؤشر يكون قمم أقل، والانفراج الإيجابي هو أن المؤشر يكون قيعان أقل والمؤشر يكون قمم أعلى وتكون النتيجة بعدها احتمال ارتفاع الأسعار، وبنفس المنطق الأنواع الأخرى تقارن بين أداء المؤشرات وأداء الأسعار، لكن الهام في ذلك التصنيف هو تحديد الانفراج الأقوى من الانفراج الأضعف. ومن هنا فإن النوع الأول يعتبر من أقوى الإنفراجات من حيث المصداقية يليه النوع الثاني يليه النوع الثالث الذي يعتبر من أضعف أنواع الانفراج الذي قد لا يؤدي وظيفته بشكل صحيح دائما.




    الخلاصة


    يعتبر مؤشر القوة النسبية من المؤشرات التي يتم استخدامها من أجل قياس مدى قوة أو ضعف إحدى قوتي السوق (المشتريين أو البائعين). ولكن في الحقيقة فإن من عيوب المؤشر أنه في بعض الأحيان لا نستطيع الحصول منه على إشارة واضحة، أي أنه في الكثير من الأحيان يظل في منطقة المنتصف حول منقطة 50 بدون أن يعطي لنا إشارة واضحة عن الاتجاه الحالي. ومن عيوبه أيضا أنه لا يمكن استخدامه وحده ويفضل بل ويجب استخدام مؤشرات فنية أخرى إضافية من أجل الحصول على رؤية أفضل وأكثر تأكيدا حول حركة سعر الزوج في سوق الفوريكس.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    المشاركات
    75

    افتراضي

    تسلم اخي الكريم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    المشاركات
    113

    افتراضي

    بارك الله فيك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •