أسعار النفط تعزز ارتفاعها استنادا على انخفاض المخزونات الأمريكية وهبوط الدولار


ارتفعت أسعار النفط العالمية بالسوق الأوروبية يوم الجمعة معززة ارتدادها لثاني يوم على التوالي من أدنى مستوياتها في أكثر من أسبوع وذلك بعد انخفاض أكبر من التوقعات لمخزونات النفط في الولايات المتحدة ،بالتزامن مع هبوط الدولار الأمريكي مقابل سلة من العملات قبل صدور بيانات المتوقع لها أن تظهر انكماش الاقتصاد الأكبر بالعالم.

وبحلول الساعة 08:10 بتوقيت جرينتش يتداول الخام الأمريكي حول مستوي 58.35 دولار للبرميل من مستوي الافتتاح 57.92 دولار وسجل أعلى مستوي 58.54 دولار وأدنى مستوي 57.91 دولار.

وارتفع خام برنت إلي 63.10 دولار للبرميل من مستوي الافتتاح 62.97 دولار وسجل أعلى مستوي 63.22 دولار وأدنى مستوي 62.80 دولار.

ارتفعت عقود النفط الخام الأمريكي "تسليم يونيو " بنسبة 0.6 بالمئة بالأمس بعدما سجلت في وقت سابق من التعاملات أدنى مستوى في خمسة أسابيع 56.50 دولارا للبرميل منهية موجة من الخسائر على مدار أربعة أيام متتالية ،وصعدت عقود برنت بنسبة 0.9 بالمئة ضمن عمليات الارتداد من أدنى مستوى في ستة أسابيع 61.27 دولارا للبرميل.

المخزونات الأمريكية
للأسبوع الرابع على التوالي قالت وكالة الطاقة الأمريكية بالأمس أن مخزونات النفط في الولايات المتحدة انخفضت بمقدار 2.8 مليون برميل الأسبوع المنتهي 22 أيار مايو إلي إجمالي 479.3 مليون برميل،في حين أشارت التوقعات إلي انخفاض بنحو 1.5 مليون برميل في علامة إيجابية على تحسن الطلب في أكبر مستهلك للنفط بالعالم.

وتنتظر أسواق النفط في وقت لاحق اليوم بيانات شركة خدمات النفط بيكر هيوز الأسبوعية لعدد منصات الحفر العاملة في الولايات المتحدة وهي بيانات مهمة تعطي مؤشرا على أنشطة الحفر التي تراجعت على مدى 24 أسبوعا متتاليا مسجلة أدنى مستوي منذ آب أغسطس 2010 ،وأظهرت بيانات الأسبوع الماضي أبطأ وتيرة انخفاض للمنصات منذ 5 كانون الأول ديسمبر 2014.

الدولار الأمريكي
واصل مؤشر الدولار الأمريكي هبوطه لثالث يوم على التوالي، في ظل تفضيل المستثمرين لعمليات جني الأرباح وتسوية المراكز المفتوحة بعد موجة من المكاسب قوية للعملة الأمريكية بدأت منتصف هذا الشهر سجلت خلالها أعلى مستوى في خمسة أسابيع مقابل سلة من العملات ،وهبوط العملة الأمريكية يدعم ارتفاع أسعار السلع والمعادن المقومة بالدولار نظرا للعلاقة العكسية بينهما.

وتصدر اليوم في الولايات المتحدة القراءة الثانية للناتج المحلي الإجمالي الربع الأول المتوقع انكماش بمعدل 0.8 % من نمو بمعدل 0.2 % بالقراءة الأولية ،بأسوأ وتيرة لنمو الاقتصاد الأكبر بالعالم منذ الربع الأول من العام الماضي ،الأمر الذي قد يقلص من توقعات رفع أسعار الفائدة الأمريكية ويدفع العملة الأمريكية لمزيد من الهبوط.