أسعار النفط ترتفع لكنها تتجه لتسجيل ثاني خسارة أسبوعية على التوالي


ارتفعت أسعار النفط العالمية يوم الجمعة بدعم انخفاض مخزونات النفط في الولايات المتحدة لرابع أسبوع على التوالي وفي ظل تراجع الدولار الأمريكي مقابل سلة من العملات ،لكن تتجه الأسعار إلي تحقيق ثاني خسارة أسبوعية على التوالي بفعل وفرة المعروض العالمي وتوقعات إبقاء الأوبك على مستويات الإنتاج الحالية خلال اجتماع الأسبوع القادم.

وبحلول الساعة 13:40 بتوقيت جرينتش يتداول الخام الأمريكي حول مستوي 58.20 دولار للبرميل من مستوي الافتتاح 57.92 دولار وسجل أعلى مستوي 58.70 دولار وأدنى مستوي 57.71 دولار.

وارتفع خام برنت إلي 63.20 دولار للبرميل من مستوي الافتتاح 62.97 دولار وسجل أعلى مستوي 63.48 دولار وأدنى مستوي 62.67 دولار.

وعلى مدار الأسبوع الحالي فقد النفط الخام نسبة 2.7 بالمئة وانخفضت عقود النفط الدولي خام برنت بنسبة 3.5 بالمئة ،وتتجه الأسعار العالمية إلي تسجيل ثاني خسارة أسبوعية على التوالي بعد هبوط الأسبوع الماضي إثر ارتفاع وتيرة الإنتاج العالمي.

أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية بالأمس انخفاض مخزونات النفط في الولايات المتحدة بمقدار 2.8 مليون برميل الأسبوع المنتهي 22 أيار مايو إلي إجمالي 479.3 مليون برميل في رابع انخفاض أسبوعي على التوالي في علامة إيجابية على في أكبر مستهلك للطاقة بالعالم.

تراجع مؤشر الدولار بنحو 0.3 بالمئة في ثالث خسارة يومية على التوالي عاكسا هبوط العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية بعدما أظهرت بيانات انكماش الاقتصاد الأمريكي خلال الربع الأول من العام الحالي بمعدل 0.7% بعدما سجل نمو بمعدل 2.2% خلال الربع الأخير من عام 2014 ،بأقل وتيرة للاقتصاد منذ الربع الأول من العام الماضي ،الأمر الذي زاد من تكهنات صعوبة رفع أسعار الفائدة الأمريكية في المستقبل القريب.

من المنتظر أن تعقد منظمة الدولة المصدرة للنفط "الأوبك " اجتماع الأسبوع القادم تحديدا يوم الخامس من شهر حزيران يونيو لمناقشة مستويات إنتاج المنظمة في ظل التطورات الأخيرة للأسعار وتباطؤ إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة وسط توقعات إبقاء المنظمة على إستراتيجيتها الحالية الداعمة لمستويات مرتفعة من الإنتاج دون النظر للأسعار للمحافظة على الحصص السوقية.

وضخت الأوبك نحو 31.3 مليون برميل يوميا في نيسان أبريل الماضي في الزيادة رقم 11 شهريا على التوالي فوق 30 مليون برميل يوميا الحد الأدنى لإنتاج المنظمة والمتفق عليه منذ تشرين الثاني نوفمبر 2014.