تم انتشال أجزاء وحطام من سفينة غارقة فى المحيط من المرجح أنها كانت ملكا لأشرس، وأخطر القراصنة والذى كان يعرف بشكله المميز "ذو اللحية" وشعر أشعث طويل، وتم العثور على مدفع حربى كان على متن مقدمة السفينة الغارقة، وذلك بعد مرور ما لايقل عن ثلاثة قرون.

واستطاعت البعثة البحرية الخاصة بالتنقيب عن القطع الأثرية الغارقة، وذلك بالدعم مع وزارة الثقافة والحكومة الأمريكية، اكتشاف حطام السفينة القابعة فى مياه المحيط تحت عمق 25 قدما تحت سطح الماء وقبالة ساحل ولاية "نورث كارولينا" بالولايات المتحدة الأمريكية، وسيتم نقل القطع المكتشفة إلى معامل خاصة حتى يتم دراستها عن كثب.