انخفاض أسعار الغاز الطبيعي يفوق الواحد بالمئة مع اتساع الفائض في المخزونات


تراجعت أسعار الغاز الطبيعي بنحو الواحد بالمئة خلال الجلسة الأمريكية وسط الاستقرار الإيجابي لمؤشر الدولار الأمريكي اليوم الخميس عقب أظهار التقرير الأسبوعي لوكالة الطاقة الأمريكية فائض في المخزونات فاق التوقعات، حيث بلغ الفائض خلال الأسبوع المنقضي في 29 من آيار/مايو الماضي نحو 132 مليار متر مكعب مقابل فائض بنحو 112 مليار متر مكعب في القراءة السابقة بخلاف التوقعات عند فائض بنحو 119 مليار متر مكعب.
في تمام الساعة 03:35 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة للغاز الطبيعي تسليم 15 من شهر تموز/يوليو المقبل بنسبة 1.02% لتتداول حالياً عند مستويات 2.59$ للمتر المكعب مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 2.63$ للمتر المكعب.
هذا وقد أوضح تقرير الوكالة اليوم الخميس ارتفاع المخزونات الأمريكية من الغاز الطبيعي إلى نحو 2,233 متر مكعب مقابل 2,101 متر مكعب في الأسبوع المنقضي في 22 من آيار/مايو لتعد بذلك أعلى من ما كانت عليه في نفس الفترة من العام السابق 2014 عند 1,482 متر مكعب، كما تعد المخزونات حالياً أعلى من متوسط الخمسة أعوام الماضية عند 2,211 متر مكعب.
على الصعيد الأخر فقد أظهر مؤشر الدولار الأمريكي اليوم الخميس أمام ست عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن أكثر من نصف المؤشر بالإضافة إلى الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي استقراراً أعلى مستويات الافتتاحية ليتداول حالياً عند مستويات 95.39 مقارنة بالافتتاحية عند 95.32 بعد أن حقق أعلى مستوياته خلال تداولات الجلسة عند 95.62، بينما حقق الأدنى له عند 94.67.
هذا وقد تابعنا اليوم الخميس عن الاقتصاد الأمريكي أكبر مستهلك للطاقة عالمياً صدور قراءة طلبات الإعانة للأسبوع المنقضي في 30 من آيار/مايو بنحو 276 ألف طلب مقابل نحو 284 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة، متفوقة على التوقعات عند نحو 280 ألف طلب وانخفاض طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع المنقضي في 23 من آيار/مايو إلى نحو 2,196 ألف طلب مقابل 2,226 ألف طلب بخلاف التوقعات عند نحو 2,207 ألف طلب، بينما أظهرت القراءة النهائية لمؤشر إنتاجية القطاعات عدا الزراعية عن الربع الأول اتساع التراجع لنسبة 3.1% مقابل تراجع بنسبة 1.9% في القراءة الأولية السابقة، بخلاف التوقعات التي أشارت لتراجع بنسبة 2.8%.
كما تابعنا أيضا عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم صدور القراءة النهائية لتكلفة وحدة العمل عن الربع ذاته والتي أوضحت ارتفاعاً بنسبة 6.7% مقابل ارتفاع 5.0% متفوقة على التوقعات عند ارتفاع 5.8% وسط توجه أنظار المستثمرين لما سوف تسفر عن تطورات وبيانات سوق العمل الأمريكي يوم غد الجمعة والتي قد توضح استقرار معدلات البطالة عند نسبة 5.4% مع ارتفاع التغير في وظائف القطاعات عدا الزراعية لنحو 226 ألف وظيفة مضافة مقابل نحو 223 ألف وظيفة مضافة في نيسان/أبريل الماضي.
وفي نفس السياق فقد تابعنا اليوم الخميس حث صندوق النقد الدولي صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفدرالي على التريث في الإقدام على زيادة أسعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل من مستوياتها التاريخية المنخفضة بين مستويات الثبات عند الصفر ونسبة 0.25% حتى النصف الأول من عام 2016، مشيراً إلى أهمية وجود دلائل على انتعاش مستدام وبالأخص حيال الأجور والتضخم، كما أعرب الصندوق أنه يتوقع ارتفاع قراءة مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي إلى مستهدفات الاحتياطي الفدرالي للضغوط التضخمية عند نسبة 2% بحلول النصف الأول من عام 2017.