ارتفاع الدولار الأمريكي للجلسة الثالثة على التوالي أمام نظيره الدولار الكندي


تذبذب الدولار الأمريكي في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع أمام نظيره الدولار الكندي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الجمعة عن اقتصاديات أمريكا الشمالية والتي أظهرت استقرار معدلات البطالة في كندا وارتفعها في الولايات المتحدة بالتزامن مع تفوق وتيرة خلق الوظائف في آيار/مايو الماضي، بينما تتجه الأنظار لحديث عضو اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح وليام دادلي وسط شغف الأسواق لأي تلميحات حيال توجهات صانعي السياسة النقدية قبل اجتماع 16-17 حزيران/يونيو الجاري.
في تمام الساعة 02:03 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفاع زوج الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي إلى مستويات 1.2526 مقارنة بمستويات الافتاحية عند 1.2501 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له خلال اليوم عند 1.2547 والأدنى له عند 1.2440.
هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الكندي صدور قراءة معدل البطالة نسبة 6.8% متوافقة بذلك مع التوقعات دون تغير يذكر عن ما كانت علية في القراءة السابقة لشهر نيسان/أبريل الماضي، بالتزامن مع أظهر قراءة صافي التغير في الوظائف للشهر ذاته خلق نحو 58.9 ألف وظيفة مضافة مقارنة بفقد نحو 19.7 ألف وظيفة متفوقة بذلك على التوقعات التي أشارت إلى خلق نحو 10.2 ألف وظيفة مضافة، بينما أوضحت قراءة إنتاجية العمل للربع الأول تراجع بنسبة 0.1% مقابل ارتفاع بنسبة 0.3% في القراءة السابقة للربع الرابع، دون التوقعات التي أشارت لتباطؤ وتيرة النمو لنسبة 0.2%.
على الصعيد الأخر فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم صدور قراءة معدل البطالة بنسبة 5.5% مقارنة بالقراءة السابقة لشهر نيسان/أبريل والتوقعات عند نسبة 5.4%، بينما أوضحت قراءة التغير في وظائف القطاعات عدا الزراعي خلق نحو 280 ألف وظفية مضافة مقابل نحو 221 ألف وظيفة مضافة في نيسان/أبريل الماضي، متفوقة بذلك على التوقعات عند نحو 222 ألف وظيفة مضافة، كما أظهرت قراءة معدل الدخل تسارع وتيرة النمو لنسبة 0.3% مقابل ارتفاع بنسبة 0.1% متفوقة بذلك أيضا على التوقعات عند نسبة 0.2%.
وفي نفس السياق تتوج أنظار المستثمرين حالياً لما سوف يسفر عنه حديث رئيس بنك نيويورك الاحتياطي الفدرالي وليام دادلي في تمام الساعة 05:30 مساءاً بتوقيت جرينتش حول مستقبل الاقتصاد الأمريكي والسياسة النقدية في النادي الاقتصادي بولاية مينيسوتا في مينيابوليس وسط شغف الأسواق حيال توجهات وقرارات صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفدرالي قبل إنطلاق فعليات اجتماع حزيران/يونيو الذي من المرتقب أن يكشف من خلاله صانعي السياسة النقدية عن توقعاتهم لوتيرة النمو ومعدلات البطالة والتضخم للأعوام الثلاثة المقبلة.