الأسهم الأوروبية على وشك تسجيل أكبر خسارة أسبوعية منذ يناير بعد تأجيل اليونان سداد ديون


تراجعت الأسهم الأوروبية بالتعاملات الصباحية يوم الجمعة مواصلة خسائرها لليوم الرابع متجهة صوب تسجيل أكبر خسارة أسبوعية منذ كانون الثاني يناير بعد أن أصبحت اليونان أول دولة في أوروبا تأجل سداد ديون لصندوق النقد الدولي منذ عام 1980.

تراجع مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بنسبة 0.9 بالمئة بحلول 09:23 بتوقيت ،وفقد المؤشر نسبة 2.7 بالمئة هذا الأسبوع في أكبر تراجع أسبوعي منذ كانون الثاني يناير الماضي بعد جولة أخري من المباحثات فشلت في إنهاء جمود أزمة ديون اليونان.

وافقت الحكومة اليونانية على عرض صندوق النقد الدولي بتأجيل سداد قيمة 339 مليون يورو مستحقة السداد اليوم الجمعة من إجمالي قرض بقيمة 1.6 مليار يورو ،لتصبح اليونان أول دولة في أوروبا تتخلف عن سداد ديون منذ عام 1980.

ومن ناحيته رفض رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس المقترحات المقدمة من الدائنين للمساعدة في سداد الديون ،وأكد على صعوبة التوصل لنتيجة للمفوضات التي تجري مع ترويكا الدائنين بشأن الحصول على حزمة إنقاذ مالي جديدة.

تراجعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بنسبة 0.1 بالمئة ،وفقد المؤشر بالأمس في وول ستريت نسبة 0.9 بالمئة مسجلا أدنى مستوى في شهر ،وينتظر الاقتصاد الأكبر بالعالم اليوم بحلول الساعة 12:30 جرينتش بيانات الوظائف بغير القطاع الزراعي المتوقع 222 ألف خلال أيار مايو من 223 ألف خلال نيسان أبريل.

وبالنسبة لمؤشرات أوربا تراجع مؤشر يورو ستوك 50 بنسبة 0.9 بالمئة ، في فرنسا نزل مؤشر كاك 40 نحو 1.0 بالمئة ، وفي ألمانيا فقد مؤشر داكس نسبة 0.9 بالمئة ،وفى لندن انخفض مؤشر فايننشال تايمز 100 نسبة 0.7 بالمئة.