تراجع الدولار النيوزلندي لأدنى مستوياته منذ 2010 أمام الدولار الأمريكي


انخفض الدولار النيوزلندي لأدنى مستوياتها منذ تموز/يوليو من عام 2010 أمام الدولار الأمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الجمعة عن الاقتصاد الأمريكي والتي أوضحت تسارع نمو الضغوط التضخمية في آيار/مايو وفقاً لمؤشر أسعار المنتجين الذي يعد مؤشر مبدئي للتضخم بالإضافة إلى ارتفاع القراءة الأولية لمؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين عن حزيران/يونيو الجاري بصورة فاقت التوقعات.
في تمام الساعة 08:24 مساءاً بتوقيت جرينتش تراجع زوج الدولار النيوزلندي مقابل الدولار الأمريكي إلى مستويات 0.6980 مقارنة بمستويات الأفتتاحية عند 0.7009 بعد أن حقق الزوج أدنى مستوى له منذ السادس من تموز/يوليو من عام 2010 عند 0.6942 والأعلى له خلال تداولات الجلسة عند 0.7026.
هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر أسعار المنتجين بنسبة 0.5% مقابل انكماش بنسبة 0.2% في نيسان/أبريل، متفوقة على التوقعات عند نمو بنسبة 0.4%، بينما أظهرت القراءة السنوية للمؤشر ذاته تقلص الانكماش لنسبة 1.1% مقابل 1.3% متوافقة بذلك مع التوقعات، أما عن القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته فقد أظهرت نمو بنسبة 0.1% متوافقة مع التوقعات مقابل انكماش بنسبة 0.2% في نيسان/أبريل، بينما أظهرت القراءة السنوية للمؤشر ذاته تباطؤ وتيرة النمو لنسبة 0.6% مقابل 0.8% دون التوقعات عند نمو بنسبة 0.7%.
وفي نفس السياق، فقد تابعنا عن أكبر اقتصاد في العالم صدور القراءة الأولية لمؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين بما قيمته 94.6 مقابل 90.7 في آيار/مايو، متفوقة على التوقعات عند 91.3، كما أظهرت البيانات الفرعية للمؤشر ارتفاع الأوضاع الإقتصادية إلى 106.8 مقابل 100.8 وارتفع التوقعات الإقتصادية إلى 86.8 مقابل 84.2، بينما جاءت قراءة توقعات المستهلكين لمعدلات التضخم لعام ولخمسة أعوام موضحه انخفاضاً إلى نسبة 2.7% مقابل 2.8% في آيار/مايو.