عندما تتعود على التداول فى سوق العملات العالمیة “ الفوركس“ وتكتسب الكثیر من الخبرة في ممارسة ھذا النوع من التجارة المفتوحة
والغنیة بالكثیر من الفرص, تكتشف ان اغلب الحالات التي تتداول فیھا بالبیع او الشراء داخل منصة التداول لا تعرف فيها على وجه الدقه أين سترسو في نھاية العملیة, ولا تعرف بشكل دقیق ھل ستحقق المكسب ام الخسارة ولا الاتجاه الذي سیتحرك الیه المؤشر, ولذلك فمن البديھي ان المتاجر في سوق الفوركس لا يتاح له فى اغلب الحالات
ان يحدد منذ البداية متى سیستخدم خاصیة تحصیل الارباح , ولكن يحددھا في غالب الاحوال اثناء


حركة السوق بعد بدء عملیة التداول نفسھا, اما في بعض الحالات نستطیع ان نضع امر تحصیل
الارباح كجزء اساسي ولا يتجزأ من استراتیجیة التداول نفسھا, وفي ھذه الحالات نتحدث في ھذا المقال
أحد اھم الأسباب المعروفة لوضع أمر تحصیل الارباح تظھر في اننا دائما نتوقع أن يتحرك
السوق بشكل وكأنه يعاكس الوضعیة التي اخترناھا في عملیة التداول في نطاق معین. فعلى سبیل
المثال تجد أن ھناك مستوى مقاومة كبیرة أمام أمر شراء تستهدف فيه الوصول مستوي سعر اعلي ويقاوم ھذا المستوي من المقاومة تحرك السعر الي حیث تريد وتستھدف من العملیة ، وھذا بالطبع من الممكن جدا أن يسبب لك المشاكل. لذلك ففي مثل ھذه الحالات وھي كما
قلنا لیست كثیرة في سوق الفوركس قد نجد انه من الافضل ان نقوم بوضع أمر تحصیل الأرباح في
اطار استراتیجیة التداول التي تستخدمھا في المتاجرة.




العوامل التي تحكم عملية امر تحصيل الربح


التداول في سوق الفوركس ينقسم الي عدة انواع وعدة انماط, لكن نستطیع ان نقسمھا الى نوعین,
النوع الاول ھو التداول مع النمط الحركي للسوق وھو في الاغلب يكون في الاطارات الزمنیة
البعیدة وھنا في ھذه الحالة لا يفضل اطلاقا ان نستخدم خاصیة او فكرة وضع امر لتحصیل الارباح في
استراتیجیة التداول الخاصة بنا. والسبب في ذلك ان التداول على الاطار الزمني البعید سیشھد
بطبیعة الحال تغیر كبیر وعريض للسعر ولذلك وضع امر تحصیل للارباح قد يحد من تحقیق المكسب
المرجو من العملیة, ويكون انھاءھا بشكل ذاتي غیر صحیح والافضل ھو انھاءھا من قبل الشخص
نفسه اثناء متابعته للعملیة.


اما اذا كان التداول عكس النمط، فإن عملیة وضع أمر تحصیل الارباح تصبح تصرفاً صحیحا للغاية وامر


منطقي تماما، والسبب في ذلك ان في ھذا النوع من عملیات التداول يكون هناك ميل للنمط


السائد ان يصمد على أي مدي زمني. ولذلك فقد تتعرض عملیة التداول التي نقوم بھا لمنطقة
مقاومة شديدة او منطقة دعم قوية حسب نوع العملیة التي نفعلھا شراءا او بیعا لزوج العملات


وفى هذه الحالات يكون وضع امر تحصیل الارباح تصرفا حكیما وصحیحا الي حد كبیر, فامتداد العملیة في مدي الزمن لن يؤثر
كثیرا بل يعرض المتاجر لخسارة التداول الذي يقوم به بعدما كانت فرصة تحقیق الربح سانحة له.




التوقيت الصحيح لوضع امر تحصيل الارباح
اذا كان المتداول مبتدئا فلا ننصحه باستخدام اوامر تحصیل الارباح في اطار استراتیجیة التداول الا اذا
اراد استخدامھا في اطار عملیات مضاربة اي تداول في الاطار الزمني القصیر الذي لا يتعدي الساعات
القلیلة, اما الشخص الذي يتداول في اطر زمنیة بعیدة فلا يشغل باله اصلا بأمر تحصیل الارباح فھو ضد مصلحته التي يسعي لتحقیقھا. اما المتداول الاكثر خبرة والذي يتاجر عكس النمط فننصحه دائما بوضع امر تحصیل الارباح بنفس الاسلوب الذي يضع به امر وقف الخسارة بالضبط, وان يتعامل في مرحلة استخدام ھذا الامر في الاطار الزمني الضیق حتى يستطیع استغلال الامر لصالحه اكثر وبصورة افضل