العوامل الاقتصادية المؤثرة على اليورو


البنك المركزي الأوربي (ECB) وهو الذي يتحكم في السياسة النقدية لدى مجموعة دول الإتحاد الأوربي بالتعاون مع البنوك المركزية المحلية ..


أهداف سياسة البنك المركزي الأوربي : يهدف البنك المركزي الأوربي أساسا لضمان إستقرار الأسعار ويعتمد البنك المركزي الأوربي على أساسين لسياسته النقدية . الأول هو المنظور العام لتطورات الأسعار والعقبات المواجهة لإستقرار الأسعار . حيث أن إستقرار الأسعار هو الحرص على عدم زيادة مؤشر نسبة أسعار المستهلكين بما لا يزيد عن 2% .. أما الأساس الثاني هو نمو السيولة المالية في اليورو لاند البنك المركزي الأوربي ...


أسعار الفائدة البنكية : يعتبر الفرق بين الفوائد على الودائع البنكية بين دول المجموعة الأوربية والولايات المتحدة من أهم واقوى المؤشرات التي تساعد على توقع الإتجاه العام لحركة اليورو مقابل الدولار خصوصا في الفترات التي يتعرض فيها إقتصاد الولايات المتحدة للإنكماش وفي فترات التوتر السياسي .


وزراء المالية الأوربية : من المهم جدا تصريحات وزراء المالية وخصوصا في الدول الرائدة في المجموعة الأوربية : فرنسا – إيطاليا – ألمانيا ...


البيانات الإقتصادية للدول الأوربية : أهم تلك البيانات هي التي تصدر من ألمانيا التي تملك أكبر إقتصاد بين دول المجموع ثم فرنسا


بيانات مثل إجمالي الناتج المحلي . التضخم . الإنتاج الصناعي والبطالة . ومن ألمانيا على وجه الحدود يجب التركيز على إستبيان (IFO) لثقة الشركات كذلك يجب مراقبة الميزانية العامة للدولة وهل هي بالدائن أم مدين والتي طبقا لسياسة الإستقرار والنمو يتبعها البنك المركزي الأوربي يجب أن لا يمثل أكثر من 3% من إجمالي الناتج المحلي . فإذا ما حدث وفشلت دولة ما في التحكم في مديونية ميزانيتها فإن ذلك قد ينعكس سلبيا على سعر اليورو ..


اسعار اليورو مع العملات الأخرى (Cross Rate) :


قد يؤثر على حركة العملة الأوربية الموحدة مقابل الدولار اسعار اليورو مقابل العملات الأخرى مثل اليورو / الين أو اليورو / فرنك سويسري فمثلا إذا حدث إرتفاع حاد في سعر اليورو مقابل الفرنك السويسري فإن ذلك يعتبر عاملا محفز لليورو للإرتفاع مقابل الدولار الأمريكي