google
twitter
facebook
twitter
google
forex

صفحة 1 من 6 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 57

الموضوع: معلومات مفيدة للمبتدأين بسوق العملات

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    Arrow معلومات مفيدة للمبتدأين بسوق العملات

    تنقسم الأوامر في سوق العملات إلى نوعين:

    أوامر التنفيذ الفورية:

    وتستخدم للتداول الفوري بالسعر الحالي للسوق، وتشمل فتح أو إغلاق الصفقة في نفس الوقت الذي تحدده وبالأسعار الحالية.

    أوامر التنفيذ المعلقة، وتنقسم إلى سبعة أنواع:

    ● أمر (Buy Limit): هو أمر شراء يستخدم لتنفيذ عملية الشراء عند سعر أقل من السعر الحالي للسوق.
    ● أمر (Sell limit): هو أمر بيع يستخدم لتنفيذ عملية بيع عند سعر أعلى من السعر الحالي للسوق.
    ● أمر (Buy Stop): هو أمر شراء تقوم بوضعه إذا أردت الشراء بسعر أعلى من السعر الحالي للسوق.
    ● أمر (Sell Stop): هو أمر بيع تقوم بوضعه إذا أردت البيع بسعر أقل من السعر الحالي للسوق.
    ● أمر جني الأرباح (Take Profit): هو أمر يستخدم لتحديد سعر معين يتم عنده إغلاق الصفقة آليًا والاكتفاء بالأرباح المحققة.
    ● أمر وقف الخسارة (Stop Loss): هو أمر يستخدم لتحديد سعر معين يتم عنده إغلاق الصفقة آليًا والاكتفاء بالخسائر المحققة.
    ● أمر الوقف المتحرك (Trailing Stop): هو أمر يستخدم لتحريك وقف الخسارة بمقدار معين كلما تحرك السوق في اتجاه الصفقة، ويستخدم هذا الأمر للحفاظ على الأرباح إذا تراجع السوق ضد اتجاه الصفقة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    Arrow أنواع شركات الوساطة

    تنقسم شركات الوساطة فى سوق العملات الأجنبية إلى نوعين رئيسيين وهما:

    ● صناع السوق (market makers)

    ● شبكات الاتصال الألكترونية (Electronics Communications Network -ECN)



    أولًا :صناع السوق:

    الغالبية العظمى من الوسطاء عبر شبكة الأنترنت هم من نوعية صناع سوق، وتقوم هذه الشركات بشراء العملات من البنوك ومزودي الأسعار من خلال سوق الأنتربنك ثم تقوم ببيعها للمتداولين, وذلك مقابل الحصول على فارق سعري بين سعر العرض وسعر الطلب.



    ثانيًا: شبكات الاتصال الإلكترونية : (Electronics Communications Network -ECN)

    هذا النوع من الوسطاء يقوم بتنفيذ أوامر التداول في سوق الانتربانك بشكل مباشر على أفضل الأسعار المتاحة، وفي مقابل ذلك يحصل على عمولة إضافية على التنفيذ.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    Arrow كيف تختار شركة الوساطة المناسبة؟

    قبل أن تختار شركة الوساطة عليك بالأسئلة التالية:

    ● هل توفر الشركة حسابات خالية من فوائد التبييت؟

    في سوق العملات هناك ما يسمى بفوائد التبييت، وهي الفارق بين معدل الفائدة لعملة الأساس والعملة المقابلة، ويتم إضافتها أو خصمها من الحساب يوميًا في الساعة العاشرة مساءً بتوقيت جرينتش.

    وحيث تعتبر هذه الفوائد ربوية، يجب التأكد من أن الوسيط يوفر خدمة الحسابات الإسلامية الخالية من فوائد التبييت، حتى لا تتعارض المتاجرة مع الشريعة الإسلامية.



    ● هل الشركة خاضعة للهيئات الرقابية التنظيمية؟

    لا يعني كَوْن الفُوركْس سوقًا تتم تداولاته عبر شبكات الاتصال أنه لا يخضع للجهات الرقابية، فكل دولة تكون بها جهات رقابية تنظيمية لأسواق المال يجب أن تخضع لها شركات الوساطة في هذ الدولة.

    والوظيفة الرئيسية للجهات الرقابية هي حماية المستثمرين من أي تلاعب قد تقوم به الشركات ضد مصلحتهم، لذلك فالحذر كل الحذر من اختيار شركة غير خاضعة لجهة رقابية معروفة.

    وفيم يلي أهم الجهات الرقابية الموثوقة في العالم:

    الولايات المتحدة الأمريكية: هيئات Nfa و Cftc
    بريطانيا: هيئة Fsa
    سويسرا: هيئة Sfbc
    أستراليا: هيئة Asic
    كندا: هيئة Idac
    هونج كونج: هيئة Sfc


    ● هل توفر الشركة منصة تداول جيدة وبأشكال مختلفة؟

    ينبغي أن يوفر الوسيط منصة تداول جيدة تحتوي على كل ما يحتاجه المتاجر بشكل بسيط وسهل، ويجب مراعاة أن تكون منصة التداول متوفرة بأكثر من شكل.

    فتكون في شكل برنامج يتم تنصيبه على الحاسب الآلي، وبرنامج للمتاجرة المباشرة على الانترنت، وبرنامج للمتاجرة على الهاتف الجوال، وذلك حتى تتوفر لك إمكانية المتاجرة تحت أي ظرف.

    وللتعرف على منصات وبرامج التداول يرجي متابعة الروابط التالية: شرح برامج التداول والتحليل.



    ● هل توفر الشركة دعم فني جيد وخدمة عملاء قوية لعملائها؟

    لأن سوق العملات يعمل على مدار 24 ساعة، فلابد أيضًا من توافر دعم فني وخدمة عملاء على مدار 24 ساعة، حتى يمكن الرجوع إليهم في أي وقت وعند وجود أي استفسار، وينبغي التأكد من ذلك في شركة الوساطة التي تختارها.

    كما ينبغي التأكد من تنوع وسائل الدعم من المحادثة المباشرة على الموقع الإلكتروني للشركة، والمحادثة الهاتفية، والبريد الإلكتروني.



    ● هل توفر الشركة فروق أسعار جيدة؟

    قد يظن البعض أن فروق الأسعار القليلة هي أفضل مميزات الشركة، ولكن يجب الحذر من هذه النقطة فإذا أصبحت فروق الأسعار منخفضة بشكل واضح ومبالغ فيه، يكون في ذلك إشارة واضحة لعدم مصداقية الشركة.

    وذلك حيث أن شركات الوساطة تشتري من البنوك بكميات كبيرة ثم تقوم بتجزئة ما تم شراؤه للعملاء، وتربح من الفارق بين سعر الشراء وسعر البيع، فإذا كان هذا الفارق ضئيلًا جدًا فما هو ربح الشركة؟!

    وأيضًا فروق الأسعار الكبيرة بشكل مبالغ فيه غير مرغوبة، لذا فيجب اختيار شركة وساطة ذات فروق أسعار مناسبة وجيدة.



    ● هل تنفذ الشركة أوامر التداول بسرعة؟

    وهي من أهم النقاط التي يجب مراعاتها عند اختيار الشركة، وذلك حتى تضمن تنفيذ أوامرك عند الأسعار التي ترغب فيها بما يخدم أهدافك، وإذا كانت الشركة تتأخر في تنفيذ الأوامر وتكرر ذلك فينبغي عليك التفكير في شركة وساطة أخرى.



    ● هل تتمتع الشركة بمصداقية في التعامل مع أخطائها؟

    قد تحدث أخطاء أثناء التداول، وهو أمر طبيعي ومن المهم جدًا اختبار مصداقية الشركة في التعامل مع أخطائها، هل تعترف بها وتقوم بإصلاحها في حالة تضرر العميل؟ يجب أن تتأكد من كون الشركة كذلك.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    Arrow مقدمة عن التحليل الأساسي

    التحليل الأساسي هو دراسة العوامل التي تؤثر على الأوضاع الاقتصادية للدولة، وذلك من خلال قياس حالة النمو الاقتصادي والتضخم ومعدلات الفائدة والقدرات الإنتاجية للصناعة ومعدلات البطالة والاستقرار السياسي للدولة والتي تؤثر على العرض والطلب.

    يعتمد التحليل الأساسي على دراسة الاقتصاد الكلي (Macro Economic)، ويقوم التحليل الأساسي على مبدأ رئيسي وهو أن قيمة العملة تتأثر بقوة أو الضعف الاقتصاد، فكلما كان الاقتصاد قويًا أصبحت العملة قوية. والعكس صحيح.

    وبشكل عام يقيس التحليل الأساسي مدى قوة الاقتصاد عن طريق إحصائيات اقتصادية، هذه الإحصائيات تسمى بالمؤشرات الاقتصادية (Economic Indicators) ويكون كل من هذه المؤشرات معبرًا عن قطاع واحد أو مجموعة من قطاعات الاقتصاد، وبدراسة هذه المؤشرات يمكن معرفة الوضع الاقتصادي الحالي سواء كان إيجابي أو سلبي.

    وقبل أن تبدأ في دراسة التحليل الأساسي يجب معرفة أولًا أنه لا يمكن الاعتماد على عنصر أساسي واحد دون غيره من العناصر الأخرى، ذلك أن الاقتصاد يمكن أن ينمو بشكل جزئي في أحد القطاعات بينما يتدهور في قطاعات أخرى، لذلك فالتحليل الأساسي يعتمد على دراسة كل المؤشرات الاقتصادية والمعلومات المتاحة من أجل الوصول لرؤية عامة عن وضع الاقتصاد وتوقع اتجاه العملة في المستقبل.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    Arrow معدلات الفائدة والسياسة النقدية

    معدلات الفائدة هي تكلفة اقتراض الأموال، أو العائد من إقراض الأموال، ومعدلات الفائدة المقصودة هنا هي تلك التي يحصل عليها البنك المركزي في مقابل إقراض البنوك الاستثمارية والتجارية، وتعتبر معدلات الفائدة هي أهم العوامل المؤثرة على اتجاهات العملات على الإطلاق.



    كيف تؤثر معدلات الفائدة على حركة العملات؟

    أرتفاع معدلات الفائدة في دولة معينة يشجع على الاستثمار في تلك الدولة، وبالتالي يرتفع الطلب على العملة وترتفع قيمتها. والعكس صحيح.

    مثال:

    إذا كان معدل الفائدة في الولايات المتحدة الأميركية (6%) ومعدل الفائدة في اليابان (3%) فسيختار المستثمرينن معدل الفائدة المرتفع لتحقيق عائد أكبر، ولذلك فعندما ترتفع معدلات الفائدة تجذب الاستثمارات للأصول ذات العائد المرتفع وترتفع قيمة العملة. والعكس صحيح.



    من المتحكم في معدلات الفائدة ومتى يصدر؟

    يقرر البنك المركزي برفع أو خفض أو تثبيت الفائدة حسب ما تقتضيه الظروف الاقتصادية, وهو المتحكم الأول والأخير في معدلات الفائدة.
    وتصدر معدلات الفائدة لكل دولة بصفة شهرية، ويمكنك متابعة نتائجها بصفة دورية في المفكرة الاقتصادية الخاصة بالمتداول العربي.



    السياسة النقدية

    هي عملية تحكم أو تنظيم نظام مالي من قبل البنوك المركزية أو السلطات الحكومية بهدف التحكم في الكمية المعروضة من النقود لكي توفير الأموال للدولة, وتحقيق معدلات نمو مرتفعة, والاستقرار الاقتصادي, والسيطرة على التضخم.



    تنقسم السياسة النقدية إلى نوعان:

    1- السياسة التوسعية (Expansionary Monetary policy):

    يقوم البنك المركزي بتطبيق السياسة التوسعية عند حدوث الركود الاقتصادي في الدولة, وتقوم هذه السياسة على زيادة الكمية المعروض من النقود, أو تخفيض معدلات الفائدة, وذلك من أجل النهضة بالنمو الاقتصادي أو العودة إلى الاستقرار الاقتصادي.



    2- السياسة الإنكماشية (Contractionary Monetary policy):

    يطبق البنك المركزي هذه السياسة الإنكماشية في حالة الإزدهار الاقتصادي, وتقوم هذه السياسة على خفض الكمية المعروض من النقود, أو زيادة معدلات الفائدة, وذلك من أجل الحفاظ على استقرار النمو الاقتصادي أو تحقيق معدلات نمو مرتفعة.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    Arrow دور التضخم في سوق العملات

    التضخم (Inflation) : هو ارتفاع في المستوى العام لأسعار السلع والخدمات، ويعتبر التضخم أكبر مشكلة اقتصادية تواجه البنوك المركزية في العالم، حيث تسعى دائمًا للسيطرة عليه والحد من خطورته.

    وتقوم البنوك المركزية بوضع معدلات مستهدفة للتضخم، فإذا زاد التضخم أو نقص عن المعدلات المستهدفة يتدخل البنك المركزي عن طريق معدلات الفائدة.

    ● كيف يستخدم البنك المركزي معدلات الفائدة في السيطرة على التضخم؟

    عند ارتفاع معدلات التضخم يقوم البنك المركزي برفع معدلات الفائدة، وذلك لأن وجود تضخم يعني ارتفاع الكمية المعروضة من النقود، ورفع معدلات الفائدة يزيد من تكلفة اقتراض الأموال، فيتم رفع معدلات الفائدة ويقل المعروض النقدي تدريجيًا وتهدأ الضغوط التضخمية، وكنتيجة لرفع معدلات الفائدة ترتفع قيمة العملة كما سلف ذكره، وأيضًا مع ارتفاع التضخم تبدأ تكهنات المستثمرين برفع معدلات الفائدة وارتفاع سعر العملة، فيقومون بشراء العملة.

    الانكماش (Deflation) هو انخفاض معدل التضخم تحت مستوى الصفر، ويعرف أيضًا بالتضخم السلبي، والانكماش ليس ظاهرة إيجابية فهو يؤدي لانخفاض في أسعار السلع والخدمات، الأمر الذي يؤدي بدوره لانهيار أرباح الشركات وإفلاسها وغيرها من الآثار الاقتصادية السلبية، لذلك فإن البنوك المركزية تقوم بخفض معدلات الفائدة عند حدوث الانكماش، ونتيجة لذلك تنخفض قيمة العملة.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    Arrow مقدمة عن التحليل الفني في سوق العملات

    التحليل الفني هو دراسة حركة الأسعار باستخدام الرسوم البيانية، بهدف توقع حركة السعر في المستقبل، ولا يهتم التحليل الفني بالأسباب التي تؤدي إلى حركة السوق (على نقيض التحليل الأساسي)، وإنما يركز اهتمامه على حركة السعر باعتبار أن كل الأسباب والعوامل التي تحرك السوق تنعكس في النهاية على حركة السعر، وبالتالي فدراسة السعر من وجهة نظر التحليل الفني هي الجديرة بالاهتمام.



    ويقوم التحليل الفني على ثلاثة مبادئ هي:

    حركة السوق تحسم كل شيء:

    حيث يعتبر التحليل الفني أن كل الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى حركة السوق تنعكس في النهاية على السعر، وبالتالي يجب تحليل السعر حيث يشمل كل هذه العوامل.



    الأسعار تتحرك في اتجاهات:

    يعتمد التحليل الفني على أن الأسعار تميل للحركة الاتجاهية، بمعنى أن الأسعار عندما تتخذ اتجاه صاعد أو هابط لفترة طويلة تميل للاستمرار في هذه الاتجاهات فترة طويلة قبل أن تعكس اتجاهها، الأمر الذي يسهل من عملية تحليلها حيث يفترض المحلل الفني أن السعر سيكمل الاتجاه السابق مالم تظهر إشارات فنية واضحة تشير لانعكاسه.



    التاريخ يعيد نفسه:

    حركة السعر ما هي إلا نتاج عمليات العرض والطلب التي تتم يوميًا ويقوم بها ملايين المستثمرين بشتى الثقافات، وبالتالي فحركة السوق هي نتاج للطبيعة البشرية والحالة النفسية لجمهور المستثمرين والمتداولين أثناء التداول، ولذلك فيعتمد التحليل الفني على تكرار بعض النماذج والأنماط التي تشير عند تكونها إلى سلوك نفسي معين للمستثمرين وبالتالي يكون تأثيرها المتوقع مشابه لتأثيرها الذي حدث في الماضي. وهذا هو المقصود بأن التاريخ يعيد نفسه.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    Arrow المخاطرة وإدارة رأس المال

    المقصود بإدارة رأس المال هو تحديد حجم الأموال التي يستثمرها المتاجر إلى جانب حجم المخاطرة وهي كمية الأموال المتوقع خسارتها في الصفقة الواحدة في حالة عدم سير الصفقة وفق طريقة تحليل ورؤية المتاجر.

    إذا فإدارة رأس المال تضمن للمتاجر البقاء في السوق والحد من خسائره، فبفرض أن أحد المتاجرين قام بالدخول في صفقة بعدد كبير من العقود ولم تسير الصفقة وفق رغبته فالنتيجة هي خسارة جزء كبير من رأس مالة مما قد يدفعه إلى التهور والدخول بعدد أكبر من العقود لتعويض الخسارة إلى أن ينتهي به الأمر لخسارة الحساب بالكامل.

    وعلى الجانب الآخر إذا فرضنا أن أحد المستثمرين لديه خطة لإدارة رأس المال يعتمد عليها في تنفيذ صفقاته وأن حجم المخاطرة 2%، فمع الخسارة سيتكمن من البقاء في السوق حتى مع تكرار الخسائر.

    عناصر رأس المال:

    إستخدام أمر وقف الخسارة:

    من أحد الأدوات الفعّالة والتي تلعب دورة هام في إدارة رأس المال، فأمر وقف الخسارة يجنب المتاجر التحركات العنيفة في السوق والتي قد تؤدي إلى هلاك الحساب.

    تحديد أمر وقف الخسارة يوضع بعناية وفقًا لحجم المخاطرة التي يُمكن أن يتحملها المتاجر فإذا تحرك السوق في الاتجاه المعاكس لصفقتك فإنك لن تخسر أكثر مما قمت بتحديده باستخدام امر وقف الخسارة.

    تحديد النسبة المعرضة للمخاطرة من رأس المال في الصفقة الواحدة Risk%:

    وهي نسبة الأموال المعرضة للفقدان في حالة خسارة صفقة واحدة والتي يمكن أن يتحملها المتاجر.

    تختلف تلك النسبة من متاجر إلى آخر ولكن يفضل أن تكون النسبة من 1% إلى لمتاجر المدى القصير 3 % المتاجر المدى المتوسط ولا تزيد عن 5% لمتاجري المدى الطويل.

    فعلى سبيل المثال:

    إذا كان حجم الحساب 10,000$ وقد قمت بتحديد نسبة المخاطرة 2% إذا فإن حجم الأموال المعرضة للخسارة تحسب كالتالي:

    حجم الأموال المعرضة للخسارة = ((النسبة المحددة ÷ 100) × حجم الحساب)
    حجم الأموال المعرضة للخسارة = ((2 ÷ 100) × 10000 دولار) = 200 دولار.
    تحديد عقود التداول بناءً على حجم الأموال المعرضة للمخاطرة Lot Size:

    يتم تحديد حجم العقود بناءً على حجم الأموال المعرضة للمخاطرة ولكن عليك أولاً أن تحدد ما هو عدد نقاط وقف الخسارة، ومنه يمكنك تحديد حجم عقود التداول كالتالي:

    عدد العقود = حجم الأموال المعرضة للمخاطرة ÷ (عدد نقاط وقف الخسارة × قيمة النقطة )
    عدد العقود = 200 دولار÷ ( 50 نقطة × 10 دولارات قيمة النقطة ) = 0.4 عقد قياسي = 4 عقود مصغرة.
    مراعاه نسبة العائد إلى المخاطرة (Reward Risk):

    وهي النسبة بين الربح والخسارة في الصفقة الواحدة، بفرض أنك قمت بدخول صفقة بعقد قياس وكان أمر وقف الخسارة 20 نقطة (200 دولار) وهدف الصفقة 40 نقطة (400 دولار)، فتكون نسبة العائد إلى المخاطرة كالتالي:

    400 ÷ 200 = 2.
    إذا الربح المتوقع من الصفقة هو ضعف الخسارة 2:1.

    فعلى سبيل المثال إذا كان رأس مال أحد النتاجرين 10,000 دولار وكانت نسبة أرباحة في 10 صفقات متتالية 40% إذا فبتحديد نسبة العائد للمخاطرة يكون الوضع كالتالي:

    النسبة 1:1 = (200 دولار × 4 صفقات ناجحة) - (200 دولار × 6 صفقات خاسرة) = خسارة 400 دولار.
    النسبة 2:1 = (400 دولار × 4 صفقات ناجحة) - (200 دولار × 6 صفقات خاسرة) = ربح 400 دولار.
    النسبة 3:1 = (600 دولار × 4 صفقات ناجحة) - (200 دولار × 6 صفقات خاسرة) = ربح 1200 دولار.
    فعلى الرغم من كبر نسبة الخسائر من المجموع الكلي للصفات إلا أن نسبة العائد إلى المخاطرة تعوض هذه الخسارة ومع إرتفاع نسبة الربح إلى العائد تزداد كمية الأرباح. أفضل نسبة بين العائد والخسارة هي 3:1 ويجب أن لا تقل عن 2:1.

    وضع خطة تطبيقية لإدارة رأس المال:

    بعد التعرف على عناصر رأس المال المختلفة ينبغي وضع نموذج لتطبيق إدارة رأس المال.

    أولاً:

    ينبغي أن يحدد المتاجر طبيعة متاجرة هل هي قصيرة المدى أم متوسطة المدى أم طويلة المدى؟ وبناءً على ذلك تحدد فترات موسمية لتقييم النتائج:

    المتاجر طويل المدى: فترة موسمية لتقييم النتائج سنة.
    المتاجر متوسط المدى: فترة موسمية لتقييم النتائج شهر.
    المتاجر قصير المدى: فترة موسمية لتقييم النتائج أسبوع.
    ثانيا:

    وضع نسبة للمخاطرة خلال تلك الفترة كحد أقصى للخسارة:

    المتاجر طويل المدى 50% خلال سنة.
    المتاجر متوسط المدى 20% خلال شهر.
    المتاجر قصير المدى 10% خلال يوم.
    ثالثاً:

    تحديد نسبة المخاطرة للصفقة الواحدة بحيث تكون 10% من النسبة المعرضة خلال الموسم:

    المتاجر طويل المدى 5%.
    المتاجر متوسط المدى 2%.
    المتاجر قصير المدى 1%.
    رابعاً:

    تحديد نسبة العائد للمخاطرة بحيث لا تقل عن 1:2.

    ومن هنا ينبغي على المتاجر الإلتزام يقواعد وقوانين خطته في إدارة رأس المال مهما كانت مغريات السوق حتى ولو أدى به الأمر إلى الخسارة المتتالية فالتقييم الموسمي هو الذي سيحدد مدى كفائة خطته لإدارة رأس المال.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    Arrow سر مهنة تجارة العملات



    كل مهنة ولها أسرارها ومهنة تداول الفوركس ليس كما يقال لك دائما كلما دخلت عبر الانترنت على أغلبية مواقع تجارة تداول الفوركس ، يقال لك : أن تداول الفوركس يتطلب منك التالي :
    أن تجلس أمام الكمبيوتر أو تجلس على كرسيك وتضع اللاب توب النقال في حضنك.
    افتح جهازك الكمبيوتر وتأكد من اتصالك الجيد جدا بالإنترنت .
    افتح برنامج التداول التجريبي واشتري وبيع في العملات الأجنبية .
    في الأسبوع التالي افتح حسابك الحقيقي مع شركة الوساطة وتاجر في تداول الفوركس .
    اكسب المال ! فأنت الآن تاجر في تداول الفوركس !

    هذه هي المعزوفة الموسيقية السريعة التي كثيرا سوف تسمعها وستسمعها كلما صادفك الحديث عن تداول الفوركس على الانترنت وتشعر وكأنك توا تعلمت كيف تكون صاحب مشروع جديد ، بل وتشدك هذه الكلمات نحو الرغبة في فتح حساب حقيقي والبدء في المتاجرة لكي تصبح مليونير في أيام.
    هل تعتقد أن تجارة العملات الأجنبية بهذه السهولة ؟!
    في الحقيقة إن سوق تداول الفوركس هو أكبر سوق على كوكب الأرض ...

    لهذا فإن سوق تداول الفوركس ليس بهذه السهولة ، لأن تجارة العملات الأجنبية يمكن أن تكون خطرة جداً على من لا يعرف سرها ، وربما قد تفقده البعض أو الكل من رأس ماله ، في حالة إذا هو لا يعرف ما الذي يفعله بالضبط في هذا السوق ، فتداول الفوركس مهنة حساسة تحتاج لدراسة وفهم وليس ضربة حظ أو لعبة هاوي أو قمار ، والسبب بسيط وهو أننا نتاجر في التبادل بين العملات الأجنبية من خلال حركات التغييرات التي تحدث في اقتصاديات الدول مالكة هذه العملات .

    نكرر .. مهنة تداول الفوركس ، هي أننا نتاجر في التبادل بين العملات الأجنبية من خلال حركات التغييرات التي تحدث في اقتصاديات الدول مالكة هذه العملات .

    أها ... إنها جملة كبيرة حقا في المعنى !!
    نعم كبيرة ولا تهمل ما ستتعلمه معنا ...

    دعنا نخبرك ببساطة سر مهنة تداول الفوركس الحقيقي لكي تكون صاحب مشروع حقيقي تعتمد عليه في دخلك وتتاجر وأنت مرتاح البال وعلى فهم كامل بكل ما يحدث حولك .
    سر مهنة تداول الفوركس هو :
    التعلم دائما بدون توقف
    حتى وأن حصلت على الملايين فلا تتوقف أبدا عن التعلم ..

    ولكي تكون تاجر ناجح في مهنة تجارة العملات الأجنبية...

    (1) يجب أن تتعلم مبادئ تجارة العملات الأجنبية .

    (2) يجب أن تتعلم كيف تقرأ الأخبار وتحدد قرارك الشراء أو البيع وفقا لتحليلك.

    (3) يجب أن تتعلم التحليل التقني وتدرس المخططات والرسوم البيانية للعملات .

    (4) يجب أن تحدد شخصيتك التجارية وحدد الوقت المناسب الذي يلائم نوع تجارتك.

    (5) يجب أن تمتلك استراتيجية متاجرة تم تجربتها تكون ناجحة وتحقق استثمار ناجح فعلا.

    (6) ضع لنفسك خطة في المتاجرة ولا تهمل إدارة المال لتقليل خسائرك.


    هذا بالفعل كل ما تحتاجه في مشروعك الجديد لتصبح تاجرا ناجحا !
    إستراتيجيات أساسية – حيث يبدأ جميع متداولي العملات الاجنبية التعلم.

    في الاستراتيجيات الاساسية يتم استخدام مبسط لقواعد تمييز وملاحظة النماذج في الجداول البيانية، بالاضافة الى إستخدام مؤشر واحد أو إثنين. عن طريق تعلم كيفية التمييز وملاحظة النماذج البسيطة، يستطيع متداولو العملات الاجنبية (تداول الفوركس) المبتدئون الانتقال بسلاسة إلى أنظمة وطرق تجارة أكثر تقدما.
    نحن نبدأ من أبسط إستراتيجيات تداول العملات الاجنبية التي ستساعد المتادول المبتدئ بالتعرف على نقاط الفتح وتوقع تحولات السوق، وسيتم التقدم تدريجيا إلى أنظمة تداول أكثر تقدما.
    قبل أن نبدأ: كلمتان عن أمر إيقاف الخسارة – يجب تحديدها إما بعدد ثابت من ال النقاط (بيبس) (يمكنك محاولة استخدام 20-30 نقطة (بيبس) في أنظمة التداول السهلة) أو، إذا سمح الرسم البياني بذلك، أكثر قليلا من آخر أعلى/أدنى نقطة تأرجح لسعر العملة.

    ملاحظة لكل التجار المتدوالين: استراتيجيات التجارة التالية مبينة ههنا لأغراض دروسية فقط فقط. قواعد التداول يمكن أن تخضع للتأويل والشرح. ويمكن لدرجات المخاطرة أن ترتفع بشكل كبير في حالات متطرفة للسوق. بإمكانك إستخدام الأفكار المبينة أو تعديلها كي تتلائم مع اسلوبك الخاص في التداول، ولكن فقط على مسؤوليتك الخاصة. نحن ننصح بإختبار نظام التداول الخاص بك على حساب تجريبي قبل الاستثمار بأموال حقيقية.



    ونصيحة ، نرجو منك أن تتذكر دائما ...
    حتى وبعدما تتعلم الدروس معنا وتتخرج من مدرستنا الدروسية وتتاجر على حسابك الحقيقي وتحقق بإذن الله النجاح ، فلا تتوقف عند هذا الحد وحاول أن تتعلم المزيد والجديد دائما وتذكر أن النجاح أو الفشل بين أطراف أصابعك ، فرجاء لا تحرك أصابعك إلا بهدف ونحو الهدف ، وأعلم أن سر النجاح هو الجهد والتفكير والصبر .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,560

    Arrow حتى تكون متداول نافع لنفسك


    قبل أن نبدأ في أي شيء يجب أن نكون صادقون معك 100 % ونخبرك بالتالي حول تجارة العملات الأجنبية :

    (1) كل تجار تبادل العملات الأجنبية يفقدون أموالا أثناء التجارة .
    إن 90% من المستثمرين في تداول الفوركس يفقدون مالاً بشكل كبير والسبب في ذلك هو ضعف الدروس أو عدم التخطيط أو قلة التدريب على أوضاع السوق المختلفة أو اعتمادهم على قواعد إدارة المال سيئة أو حتى منهم لا يعتمد أصلاً على أدوات إدارة المال أو قد يكون السبب الأخير هو أوضاع التغييرات في السوق.
    (2) إن تجارة العملات الأجنبية ليست لعاطل ، بمعنى آخر ليست لذلك الذي دخله ضعيف.
    نعم تداول الفوركس ليس لذلك الشخص الذي لا يستطيع تحمل دفع فاتورة الكهرباء التي هي الناتجة عن تشغيل جهازه الكمبيوتر ، فيجب أن يكون لدى التاجر على الأقل 2000$ من رأس المال المستغل في التجارة في حساب مصغر أو 10.000$ على الأقل في الحساب الستاندر ، أو 100 $ في حساب ميكرو ليكون لديه القدرة على إمكانية تحمل الخسائر فلا يجب أن يتوقع أنه بالبدء مع حساب ببضعة مئات الدولارات أن يصبح مليونير في مدة قصيرة ، نعم قد يستثمر بنجاح بهذه الأموال الصغيرة لكن النتائج في حدود حجم رأس المال المستثمر.


    (3) أكثر التجار يفتقرون إلى الانضباط في العمل في سوق تداول الفوركس.
    إن سوق العملات الأجنبية أحد الأسواق الأكثر شعبية بسبب حجمِه الهائل وسيولتِه وميل العملات للتحرك في الاتجاهات القوية صعودا وهبوطا و النجاح في استغلال فرص التجارة تكون خاصة بالمتعلمين أو التاجر المتعلم .

    يجيء العديد من التجار إلى تداول الفوركس بالأمل الخطأ أن يصبحوا مليونيرات في قفزات ولكن لن يحدث هذا في حالة الافتقار إلى التعلم أو قلة الانضباط المطلوبة في التجارة ، فأكثر الناس عادة يفتقرون إلى الانضباط لعدم التفرغ أو إهمال المهنة .. الخ .

    نقول لك إذا أنت لن تستطيع أن تكون منضبط ، كيف تعتقد أنك ستنجح في تجارة تداول الفوركس !


    (4) أكثر التجار ينسوا أن سوق تداول الفوركس قابل للتذبذب .
    تجارة المدى القريب ليست لعبة هاوي ونادرا ما تكون الطريق للثروات السريعة فأنت لن تستطيع تحقيق نجاح استثماري كبير بدون وجود أخطارِ كبيرة مصاحبة لذلك ، ولكن ليس معنى ذلك أن تكون استراتيجيات تجارتك تتضمن درجة كبيرة من الخطر ، لأن استراتيجيات التجارة الغير سليمة هي التي تتضمن أخذ درجة كبيرة من الخطرِ وتؤدي لتجارة متناقضة ومعاناة وخسائر في أغلب الأحيان وليس استثمار ناجح.

    والتاجر الذي لا يملك استراتيجية جيدة في تجارته – أو لا يملك استراتيجية أساسا في تجارته – فهو بذلك و للأسف يتاجر بطريقة لاعب القمار وليس كتاجر متعلم يفهم مبادئ الاقتصاد .


    تجارة تبادلِ العملات الأجنبية لا تؤدي إلى استثمار ناجح بسرعة إلا بتخطيط منظم !
    تجارة تبادل العملات الأجنبية هي مهارة وتأخذ الوقت للتعلم والتجار الماهرون يمكن أن يحصلون المال في هذا المجال ، على أية حال هي مثل أي مهنة أخرى قد تؤدي إلى استثمار ناجح أو خسارة.

    تجارة تبادلِ العملات ليست قطعة الكعكة مثلما يعتقد الكثيرون.
    فكر في الموضوع إذا هي كانت كذلك لكان كل شخص يتاجر بالعملات أصبح مليونير ...
    في الحقيقةَ حتى خبراء التجارة حتى مع سنوات من التجربة ما زالوا يُصادفون خسائرَ دوريةَ ، ولكن من المؤكد الخسائر المفهوم أسبابها أفضل من غير المفهوم ما الذي سببها .

    فكر أكثر وأصنع نفسك بنفسك : ليس هناك طرق مختصرة إلى تجارة تبادل العملات الأجنبية لأنها تأخذ الكثير من الوقت من أجل إتقانها ، بشكل مبدئي تستطيع تعلم هذه المهنة خلال 3 أشهر على الأكثر أو أكثر على حسب استيعابك ومهاراتك وذكائك .

    فرصتك الآن هي العمل الشاق واليقظة وممارسة مهنة تجارة تداول الفوركس باستراتيجيات ناجحة على حساب تجريبي أو ما يعرف بالحساب " الديمو " وافترض أن المال الديمو هو مالك الحقيقي الخاص بك .. ولا تطمع أبدا ولا تنخدع ..


    * ما هو الحساب التجريبي Demo account ؟

    هو حساب افتراضي تستطيع الحصول عليه مجانا ، ويعرف باسم الحساب الديمو Demo Account وتقدمة شركة الوساطة وتزوده بأموال افتراضية ومن خلال هذا الحساب التجريبي يدخل التاجر إلى السوق الحقيقي ليتدرب على آلية العمل مع الشركة وأيضا ليختبر استراتيجياته التي تعلمها في الدورة الدروسية التي حصل عليه ويتاجر بهذه الاستراتجيات في ظل ظروف السوق الحقيقية وكأنه في سوق حقيقي فعلا فيستلم الأخبار الفورية عن السوق ويحلل المخططات والرسوم البيانية للعملات ثم يقرر أن يشتري أو يبيع في العملات عبر برنامج التداول ، والفائدة الحقيقية من هذا الحساب هو أن يساعد المتعلم على تقييم مستوى المرحلة الدروسية ومدى النجاح الذي وصله إليه في آخر الشهر من خلال النتائج التي حققها على هذا الحساب.

    طوّر خطّةً متاجرة واعتمد عليها
    ينبغي أن يعمل كلّ تاجر على تطوير اسلوب خاص به في التجاره . حيث هناك التاجر الذي يحب التجاره بسرعه , او في وقت الاخبار ,او حسب نقاط معينه تعتمد على التحليل الفني او كلاهما معا اي التحليل الفني وكذلك الاخبار الاقتصاديه . قبل أن تأخذ أي مركز في السّوق, تأكد من أن منهجك للتجارة صحيح و مربح . من المهمّ في خطّتك للتجاره هو تحديد مقدار خسارتك ولا يجب تغييره في اي حال إذا وصلت إلى ذلك الحدّ اخرج من الصفقه .

    إذا كنت لا تتبع خطة او استراتيجيه او لا تتوقع اتجاه السوق في اكثر من 5 صفقات متتاليه . فأنت بحاجه لخطّة متاجرة صحيحة تستطيع بها ان تتسلح بالثقه التي ستحتاجها كثيرا وأنت تواجه الأتجار تحت الضغط . فبأتباعك بعض الخطوات المدروسه سوف تقلل من أحتمالات التجاره المتهوره . إذا لم تتفهم آلية السّوق أو إذا كنت منفعلا اقفل جميع الصفقات وانتظر حتى تكون في وضع افضل .

    تحكّم في عواطفك
    تذكر دائما بأن كافة تجار العملات يعانون من درجة عاليه من الضغوط وأحيانا يتكبدون خسائر جسيمه. ويعيشون القلق و الإحباط و الاكتئاب و أحيانًا اليأس فهذا كله جزء من لعبة تجارة العملات . ولكي تستطيع ان تصبح تاجرا مثاليا فيجب عليك تعلم القدرة على التّحكّم في هذه العواطف . لا تترك لهذه العواطف أن تحكم السّيطرة على تجارتك . تمتع بتركيز عالي وثقه مركّزة على ما تفعله . فالتّجارة يجب أن تكون على أساس قرارات منطقيّة مطّلعة, ليست على عواطف و غشم . ولا بد ان تتعلم أخذ يوم إجازة عرضيهّ في الأسبوع فذلك سيساعد على تقليل التّوتّر و المحافطه على اتّجاه إيجابيّ . إذا كنت تعمل جيّدًا, فهذه بحد ذاتها مكافأة جيدة . اذا كان عملك ليس جيدا , فأن أخذ الأجازه ستساعد على تجنّب الصدمات و قد يساعدك لأن ترى السّوق بصوره مختلفه .

    ادارة المخاطر والمحافظه على ضمانات
    إحدى القواعد العامّة والهامه هي استعمال 10% فقط من رصيد حسابك لمجموع الصفقات التي فتحتها . قم بتقليل عدد الصفقات , إذا لزم الأمر, وألتزم بتلك القاعدة . فقد تساعدك على تجنّب تجارة الطمع .

    لا تقم بتكوين اراء جديده خلال ساعات العمل
    يجب ان تقرّر خطّة عمل أساسيّة, لا تسمح للتّقلّبات أثناء اليوم أن تزعج خطّتك. فان القرارات التي تتخذ أثناء اليوم ، تكون مبينه على أساس حركة الأسعار أو نشوء خبر ما كثيرا ما تكون مدمّرة . ضغ خطّةً تجاره أساسيّةً قبل أن يبدأ السّوق أو قبل فتح اي مركز, ثمّ ابحث عن وقت مناسب لتنفيذ القرار الذي اتخذته .

    خذ راحةً بين كل متاجره
    التاجر الناجح لا يتداول كل الوقت حيث ياخذ قسطا من الراحه او ياخذ فرصه من السوق مما يجعله ينظر الى الامور بمنظار اخر مختلف عن النظره التي ممكن ان يراها وهو يتداول في السوق .ان أخذ الراحه بين تجارة وأخرى تشاعد على وضع رّؤية موضوعيّة للاسواق, و تميل إلى إعطاء نّظرة جديدة لنفسك و وتؤكد الطّريقة الّتي تريد بها المتاجرة لعدّة أسابيع قادمة .


    لا تتّبع الآخرين
    عندما يبدأ الجميع في الشراء, فأنهم حتما سيأخذون بسبب البيع لاحقا وسريعا عندما تكون معظم الخدمات الاستشاريّة ترشح الشراء, على سبيل المثال, التّاجر النّاجح يستعدّ للانتقال إلى العمل المتوازي أو لأخذ مركز بيع .



    لا تستمع لأراء الغير
    لا تجعل ما يقوله الغير يؤثر على تجارتك . والا فأنك ستقوم بتغيير رأيك في كل لحظه فأحيانا قد تؤثر عليك احد الأراء وتجعلك تندم على عدم ابقاء مركزك القديم الذ هو الآن يجني ثماره

    لا تتاجر في عملات كثيرة في اّن واحد
    ستتعب نفسك كثيرا إذا حاولت أن تحصل على معلومات ومداخل عدّة أسواق . تعلّم معرفة حدّك, و تاجر من خلال هذه الحدود
    ومن خلال المنتديات التي وجدت بها رأيت ان سبب الفشل يكمن في الأسباب التالية:
    -عدم القدرة علي دخول السوق
    بمعني عدم القدرة علي فتح صفقة للخوف الشديد الذي يرتاب المتداول وعدم المعرفة الكافية بهدا السوق والتردد المستمر لعدم وجود نقاط واضحة وصريحة لدي هدا المستثمر او المضارب وطريقة محددة لدخول في السوق

    -الدخول المتاخر في الصفقة
    وهدا ينجم عن عدم المتابعة الدقيقة للسوق وبالتالي الاستماع الي اراء الاخرين من المنتديات او الاصدقاء فيدخل الصفقة بشكل متاخر وهنا تاتي الكارثة

    - اتباع الأحاسيس في عملية المتاجرة
    وأي تجارة في العالم تدخل بها الاحاسيس هي فاشلة تماما وليس لها معني والكثير الكثير فقد كل ماله في هدا السوق نتيجة للمتاجرة من خلال احاسيسة

    -مخالفة الترند العام للسوق
    وفي نظري هدا أهم اسباب الخسارة في هدا السوق تزكر دائما انك تتاجر في ما هو امامك وليس ما هو متوقع
    هنا تكمن المشكلة فالكثير الكثير يري ترند السوق في حالة ارتفاع وهو يدخل بيع من وجهة نظره ان السوق سيكتفي بهذا الارتفاع وهنا أقول لك لا تنتظر المطر بعد دقيقة والسماء صافية والشمس تسطع صدقني لن ينزل المطر,
    تزكر دائما تاجر فيما هو امام عينيك ولا تتاجر فيما سوف يكون

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •