الدولار الامريكي يخطف الاضواء من الذهب ويصبح الملاذ الآمن مع أزمة اليونان

الدولار الامريكي حالياً أصبح الاستثمار صاحب أفضل نظرة مستقبلية بسبب سياسته النقدية، وارتفاع التوقعات بتزايد العائد عليه بشكل تدريجي خلال الفترة المقبلة، الأمر الذي يجعله بالنسبة للمستثمرين أفضل من الذهب الذي لا يوفر عائد بل هو مجرد مخزن للقيمة، لنجد أن الدولار يحل محله حتى في كونه ملاذ آمن بسبب استقرار أوضاع الاقتصاد الأمريكي، ليصبح الدولار هو الاستثمار الأفضل.


أسعار الذهب تشغل الجميع حالياً في ظل تحركاته الغير مفهومة وتوجهاته الغير متوقعة، فالكل يدرك أن وقت الأزمات هو وقت انتعاش الذهب ولكن لاحظنا مؤخراً أن سلوك أسعار الذهب جاء منافياً لهذه القاعدة تماماً في التعامل مع أزمة ديون اليونان، والسبب في ذلك هو وجود الدولار في المعادلة


شاهدنا أسعار الذهب ترتفع بداية الأسبوع الماضي بشكل طبيعي على حساب تراجع الدولار في حركة تصحيحية قبل صدور بيانات تقرير الوظائف الحكومي عن الاقتصاد الأمريكي نهاية الأسبوع الماضي، إلا أن أسعار الذهب لم تذهب بعيداً فبمجرد الارتفاع وتسجيل أعلى مستوى خلال الجلسة سرعان ما تعود إلى التراجع مجدداً وربما تغلق على انخفاض.


ومع بداية يوم الأربعاء الماضي شاهدنا موجة قوية من الانخفاض في أسعار الذهب على الرغم من استمرار الدولار في التراجع بشكل كبير، كما توافق هذا مع تفاقم المخاوف في الأسواق المالية بعد أن وضعت مهلة حتى نهاية الأسبوع للوصول إلى اتفاق بشأن أزمة اليونان وذلك قبل ميعاد سداد دفعة صندوق النقد الدولي المستحقة بقيمة 300 مليون يورو.


استمر الانخفاض في أسعار الذهب حتى نهاية الأسبوع الماضي، وذلك بعد ورود أخبار عن تأجيل اليونان لقسط صندوق النقد الدولي لتصبح الدولة الأولى التي تصل إلى هذا منذ عام 1980. هذا بالإضافة إلى تقرير الوظائف الحكومي عن الاقتصاد الأمريكي الذي صدر يوم الجمعة بأفضل من المتوقع ليظهر توفير 280 ألف وظيفة خلال شهر مايو/أيار.


مما سبق نجد أن أسعار الذهب قد انخفضت وقت انخفاض الدولار ووقت تفاقم أزمة ديون اليونان ومع اقتراب موعد سداد قسط صندوق النقد الدولي المستحق، بعد أن كان من المفترض أن نشهد ارتفاع لأسعار الذهب وقت انخفاض مستويات الدولار الامريكي بسبب العلاقة العكسية بينهما، بالإضافة إلى الارتفاع وقت أزمة اليونان بسبب كونه ملاذ آمن للمستثمرين وقت الأزمات في الأسواق المالية.


تفسير ذلك هو أن وضع الدولار حالياً أصبح أهم بالنسبة للمستثمرين من الذهب، فتصريحات رئيسة البنك الفدرالي الأخيرة أشارت أن البنك في طريقه لرفع أسعار الفائدة هذا العام، بالإضافة إلى هذا نجد أن بيانات قطاع العمالة جاءت بأفضل من التوقعات ليزيد هذا من الثقة في تعافي الاقتصاد الأمريكي .


زاد هذا من التوقعات أن البنك الفدرالي سيلجأ إلى قرار رفع أسعار الفائدة بحلول اجتماع شهر سبتمبر/أيلول المقبل، وهو ما يوفر دعم مستمر لمستويات الدولار الامريكي .

الدولار الامريكي يخطف الاضواء من الذهب ويصبح الملاذ الآمن مع أزمة اليونان