الفضة تفقد جميع مكاسبها وسط تحركات اللحظات الأخيرة لحل الأزمة اليونانية


فقد معدن الفضة بالسوق الأوروبية يوم الاثنين جميع مكاسبه المحققة بالسوق الأسيوية مع ترقب المستثمرين لنتائج تحركات اللحظات الأخيرة لحل الأزمة اليونانية والتي قد تسفر عن انفراجة تبقي اليونان ضمن منطقة اليورو وتحافظ على استقرار الاقتصاد الأوروبي.

تتداول الفضة بحلول الساعة 11:15 جرينتش حول مستوي 15.81 دولار للأونصة بعد افتتاح تعاملات اليوم عند 15.95 دولار ،وسجلت أعلى مستوي 16.05 دولار وأدنى مستوي 15.80 دولار ،ومستوي إغلاق الأسبوع الماضي 15.79 دولارا للأونصة.

وانخفض المعدن الأبيض يوم الجمعة بنسبة 0.2 بالمئة في ثاني خسارة يومية على التوالي مسجلا أدنى مستوى في ثلاثة أشهر 15.52 دولارا للأونصة ،وعلى مدار الأسبوع الماضي فقد المعدن نسبة 2 بالمئة في خمس خسارة أسبوعية خلال الستة أسابيع الأخيرة بفعل توقعات الفائدة الأمريكية ومخاوف النمو الاقتصادي في الصين أكبر مستهلك للمعادن بالعالم.

استهلت الفضة تعاملات الأسبوع بتسجيل فجوة سعرية صاعدة مع إقبال المستثمرين على شراء المعادن النفيسة كملاذات آمن مع تزايد المخاوف بشأن اليونان بعد فشل المفوضات بين أثينا ودائنيها وتزايد احتمالات إفلاسها وخروجها من منطقة اليورو.

وكانت المفاوضات قد توقفت السبت الماضي إثر إعلان رئيس الحكومة اليوناني أليكسيس تسيبراس عن استفتاء في بلاده حول مطالب الجهات الدائنة، إلا أن المسؤولين الأوروبيين أعربوا عن معارضتهم الشديدة للاستفتاء، ورفضوا طلب وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس بتمديد فترة مساعدات الإنقاذ حتى يتم عقد الاستفتاء.

وتنتهي المساعدات المالية الحالية غدا الثلاثاء في الوقت الذي تحتاج فيه أثينا إلي سداد قرض بقيمة 1.6 مليار يورو إلي صندوق النقد الدولي وهو ما يجعل البلاد المثقلة بالديون على وشك إعلان الإفلاس والخروج من منطقة اليورو.

ومن جانيه قال المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية بيار موسكوفيسي أنه ما زال هناك "هامش للتفاوض" بين اليونان والدائنين، معلنا في حديث إذاعي عن أن رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر "سيقدم اقتراحات جديدة عند الظهر" مضيفا أن الجميع يريد أن تبقى اليونان في منطقة اليورو.

واتخذت اليونان عديد التدابير لمواجهة انهيار نظامها المصرفي مع وضع قيود رأسمالية على تحركات رؤوس الأموال ووضع حد للسحب من ماكينات الصرف الآلية وإغلاق البنوك وسوق الأسهم حتى السادس من تموز يوليو القادم.