قال مصرف أبو ظبي الإسلامي (adib)، المدرج بسوق أبوظبي المالي إنه تم اختياره "أفضل مصرف إسلامي في دولة الإمارات لعام 2015" من مجلة "ذا بانكر" التابعة لصحيفة "فاينانشال تايمز" اللندنية.

وقد أُخذ بعين الاعتبار قبل منح جوائز التمويل الإسلامي من مجلة "ذا بانكر" مستوى الابتكار الذي أظهرته المصارف المرشّحة، بالإضافة إلى تسجيلها معدلات نمو تفوق ما سجله القطاع المصرفي بشكل عام. وتمثل هذه الجوائز تكريماً للمصارف الطموحة التي نجحت في إرساء معايير جديدة في مجال التمويل والمعاملات المالية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية في مختلف أنحاء العالم.

ولعب المصرف دور مدير مشارك لإصدار صكوك سيادية لحكومة هونغ كونغ، ومدير اكتتاب مشترك لصكوك "غولدمان ساكس" بقيمة 500 مليون دولار أمريكي، ومدير اكتتاب مشترك لإصدار صكوك رأسمال دائمة من الشق الأول لصالح مصرف الهلال.

وحافظ المصرف على معدلات نمو ملحوظة على مستوى عملياته خلال عام 2014، حيث ارتفع صافي أرباحه إلى 476 مليون دولار، بمعدل نمو تجاوز الـ20٪، كما ارتفع إجمالي حجم أصوله إلى 30 مليار دولار.

وأظهرت البيانات المالية للمصرف خلال الربع الأول من العام 2015 نمو صافي الأرباح بنسبة 10.1% إلى 450.8 مليون درهم (122.8 مليون دولار) مقارنة مع 409.5 مليون درهم قبل عام.

وقال طراد المحمود، الرئيس التنفيذي لمصرف أبوظبي الإسلامي، في وقت سابق إن مصرفه لا يخطط للقيام بأي توسعات خارجية أو استحواذات جديدة حتى نهاية العام 2015.

وأضاف "طراد"، في تصريحات للصحفيين على هامش حفل أقامه المصرف مساء أمس الأربعاء: "لدينا فرص جديدة تتعلق باستحواذات وتوسعات ندرسها من حين إلى آخر، لكن لن يكون هناك أي جديد خلال الفترة المتبقية من العام الجاري".

وأقر مساهمو البنك زيادة حجم التفويض الممنوح للبنك لإصدار صكوك لتعزيز رأس المال الأساسي من السقف الحالي الذي يبلغ ملياري دولار إلى نحو ثلاثة مليارات دولار.

ويعمل مصرف أبوظبي الإسلامي، الذي تأسس عام 1997، على تقديم حلول مالية إسلامية للعالم أجمع مع سعيه ليكون مجموعة مالية إسلامية رائدة عالمياً.

ولدى البنك، البالغ رأسماله حالياً أكثر من 3 مليارات درهم، عدد عملاء يتجاوز 775 ألف عميل، إضافة إلى 87 فرعاً في دولة الإمارات، كما يمتلك ثالث أكبر شبكة لأجهزة الصراف الآلي، والتي تضم أكثر من680 جهاز صراف آلي