قال مصدر مطلع على تفاصيل مشروع العاصمة الإدارية الجديدة في مصر، ، اليوم الأحد، إن مفاوضات المشروع بين الحكومة المصرية ورجل الأعمال الإماراتي محمد العبار، تسير بإيجابية وتشهد تقدماً رغم العثرات.

ومشروع "العاصمة الجديدة"، من أهم المشروعات التي أعلنت عنها مصر خلال مؤتمر شرم الشيخ لدعم الاقتصاد المصري، في 13 مارس الماضي، حيث وقعت مذكرة تفاهم مع شركة "كابيتال سيتي بارتنرز" التي يرأسها "العبار"، والتي أسست شركة "كايرو كابيتال سيتي" بالشراكة مع الحكومة لتنفيذ المشروع.

و نظراً لسرية المفاوضات، إن هناك تقريباً لوجهات النظر بين الطرفين في بعض النقاط الخلافية التي تسببت في تعثر المفاوضات خلال الفترة الماضية، متوقعاً التوصل لاتفاق نهائي مع "العبار" لتنفيذ المشروع، رغم وجود بدائل لدى الحكومة المصرية.

و أن رجل الأعمال الإماراتي اشترط بعض البنود على الحكومة لتنفيذها، وجار المفاوضات حالياً بشأنها. تتعلق بحصة مصر في المشروع، في ظل رغبة "العبار" بتخفيض الحصة إلى 20% من 24% في مذكرة التفاهم المبدئية، بالإضافة إلى ملف التمويل الذي يعتبر أبرز النقاط الخلافية.

وتُقدر تكلفة المرحلة الأولى من مشروع العاصمة الجديدة 45 مليار دولار، على أن تُغطي 135 كيلومتراً مربعاً، في حين قال "محمد العبار": إن إجمالي تكلفة المشروع تزيد على 300 مليار دولار.

وأوضح أن الحكومة المصرية لديها اتجاه للموافقة على طلب "العبار" بالاستعانة بخبرات فنية من الخارج مع إشراك عمالة مصرية من مهندسين، واستشاريين لاكتساب الخبرات