الأسهم اليابانية تتكبد أكبر خسارة أسبوعية منذ أكتوبر 2014


تباين أداء الأسهم اليابانية في ختام جلسة يوم الجمعة أخر تعاملات الأسبوع لتتكبد أكبر خسارة أسبوعية منذ تشرين الأول أكتوبر الماضي بفعل مخاوف انتقال عدوي انهيار الأسهم الصينية لأسواق اليابان بالتزامن مع تزايد احتمالات خروج اليونان من منطقة اليورو.

أغلق مؤشر نيكي القياسي منخفضا 75.67 نقطة أو 0.38 بالمئة عند 19,779.83 ،بينما صعد مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 3.66 نقطة أو 0.23 بالمئة إلي 1,583.55 نقطة لكنه فقد على مدار الأسبوع 4.2 بالمئة بأكبر خسارة أسبوعية منذ تشرين الأول أكتوبر 2014.

تضررت معنويات المستثمرين خلال هذا الأسبوع من تفاقم خسائر الأسهم الصينية والتي فقدت أكثر من 30 بالمئة من قيمتها منذ منتصف الشهر الماضي وسط مخاوف من انتقال هذا الانهيار إلي أسواق طوكيو.

وتأثرت المعنويات أيضا بنتيجة استفتاء اليونان والذي أظهر رفض أغلبية اليونانيين لشروط خطة الإنقاذ الجديدة وهو ما دفع بالأزمة اليونانية إلي منعرج جديد شديد الخطورة قد يؤدي في النهاية إلي خروج الدولة الأكثر ديونا في أوروبا من منطقة اليورو.

ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بنسبة 1.2 بالمئة ،وأنهي المؤشر جلسة الأمس في وول ستريت مرتفعا بنسبة 0.2 بالمئة وسط آمال بحل أزمة ديون اليونان قبل مهلة نهاية الأسبوع.