انتهت وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ممثلة في الجهاز المركزي للتعمير، من الدراسات التصميمية للمرحلة الأولى لطريق جديد، يربط هضبة أسيوط ليوصل بين الطريقين الصحراوي الغربي، بالصحراوي الشرقي.

وأكد اللواء محمد ناصر، رئيس الجهاز المركزي للتعمير، أن الجهاز انتهى من الدراسات التصميمية للمرحلة الأولى للطريق الذي يربط هضبة أسيوط ببعضها البعض، بطول 22 كيلومتر، ليربط الصحراوي الغربي بالصحراوي الشرقي، عن طريق كوبري واصل على النيل، على أن يبدأ التنفيذ خلال العام المالي الحالي (2015- 2016).

ولفت "ناصر" إلى أن المنطقة الجديدة، ستكون بجوار مطار أسيوط، موضحاً أن التكلفة الإجمالية للطريق تصل إلى 300 مليون جنيه، المرحلة الأولى منها 50 مليون جنيه، بطول 12 كيلومتر من اتجاه الصحراوي الغربي.

وقال الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات والعمرانية، إن المشروع يهدف لخلق منطقة عمرانية جديدة على هضبة أسيوط، والسيطرة على ارتفاع أسعار الأراضي والعقارات المرتفعة للغاية في المدينة.

وأضاف أن الوزارة تمضي قدماً في تنفيذ العديد من المشروعات التنموية والخدمية في صعيد مصر، بجانب وضع خطوات تنشيط المدن الجديدة، عن طريق طرح وحدات سكنية وأراضٍ.

وأضاف "الوزير": "ستساهم مشروعات الطرق التنموية التي تنفذها الوزارة في تنمية الصعيد بشكل كبير، وخلق مجتمعات تنموية، حيث يتم تنفيذ طريقين في الصعيد، وربطهما بالوادي الجديد، أحداهما في أسيوط أيضاً وهو طريق أسيوط "ديروط"- الفرافرة، والثاني بني مزار "المنيا" - الباويطي"، مؤكداً أن الصعيد سيكون محور الانطلاق خلال المرحلة المقبلة.

وأشار "الوزير" إلى أنه بجانب هذه المشروعات، هناك مشروع مدينة توشكى الجديدة، والتي سيتم افتتاح أولى مراحلها خلال شهر أغسطس المُقبل، بخلاف وضع تصور متكامل لجميع مدن الصعيد الجديدة، والبداية بتنفيذ مولات تجارية وخدمات ومشروعات سكنية مختلفة، لجذب مواطني الصعيد إليها.

وأشار إلى أن مشروع المثلث الذهبي سيخدم أيضاً نسبة كبيرة من محافظات الصعيد وسيربطها بالبحر الأحمر، بجانب بدء العمل قريباً في استصلاح 400 ألف فدان في منطقة غرب غرب المنيا، في إطار مشروع " المليون فدان"، والتي سيتم فيها تنفيذ 3 مدن جديدة لخدمة هذا المشروع الضخم