أرباح طيران الجزيرة النصفية تنمو 27% إلي 6.2 مليون دينار


قالت مجموعة طيران الجزيرة (jazeera)، المدرجة بالبورصة الكويتية، اليوم الثلاثا، إن نتائجها المالية للنصف الأول من 2015، ارتفعت 27.1%، بالغة 6.2 مليون دينار، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.


وجاء النمو المستمر في نتائج الشركة يأتي بفضل زيادة الطلب، وزيادة معدل إشغال المقاعد بنحو 4.1%.


وارتفعت أرباح المجموعة للربع الثاني من 2015 بنسبة 14.2% إلى 3.2 مليون دينار كويتي.


وبلغت الإيرادات التشغيلية 26.6 مليون دينار كويتي في النصف الأول من عام 2015، بزيادة بنسبة 0.8% عن إيرادات النصف الأول من عام 2014.


وشهدت تكاليف التشغيل ارتفاعاً إلى 21.9 مليون في النصف الأول من عام 2015، بزيادة بنسبة 5.8% عن الأرباح التشغيلية التي حققتها المجموعة في النصف الأول من عام 2014.


وزادت الأرباح التشغيلية بنحو 51% إلى 4.7 مليون دينار، وبلغت الأرباح الصافية 6.2 مليون دينار كويتي في النصف الأول من عام 2015، بزيادة نسبتها 27.1%، وذلك في النصف الأول من عام 2015.


وقال رئيس مجلس إدارة المجموعة، مروان بودي: "تواصل الشركة تحقيق نمو قوي في نتائجها المالية فصلاً يلو الآخر، وذلك على الرغم من التحديات الإقليمية.


وأوضح "بودي" أن هذه النتائج تبرهن تتبع الشركة الاستراتيجية المناسبة في السوق المحلي، وتقدم المنتج المناسب لعملائها الذين نشكرهم لكونهم الدافع وراء ارتقاء طيران الجزيرة من بين شركات الطيران الناجحة في الشرق الأوسط.".


وأعلنت "الشركة" في أبريل الماضي، عن نتائجها المالية للربع الأول من العام، أمس، محققة زيادة بنسبة 44.6%، في الأرباح الصافية، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، لتبلغ الأرباح 3 ملايين دينار كويتي. وجاء هذا النمو بفضل زيادة الطلب وارتفاع في نسبة إشغال المقاعد.


وحققت "طيران الجزيرة" نحو 2.88 مليون دينار خسائر خلال عام 2014، وذلك بعد احتساب تأثير صفقة بيع الطائرات.


ويبلغ رأسمال "الشركة" 42 مليون دينار تقريباً، موزعاً على نحو 420 مليون سهم، بقيمة اسمية 100 فلس للسهم الواحد.


وتعمل "الجزيرة" في خدمات النقل الجوي من دون الخدمات الكمالية، ويجوز للشركة أن تكون لها مصلحة، أو أن تشترك بأي وجه مع الهيئات التي تزاول أعمالاً شبيهة بأعمالها، وأعمال أخرى.