الفضة تواصل الهبوط في طريقها لتسجيل ثاني خسارة شهرية على التوالي


تراجعت أسعار الفضة بالسوق الأوروبية يوم الجمعة مواصلة هبوطها لليوم الثاني في طريقها إلي تسجيل ثاني خسارة شهرية على التوالي مع تزايد توقعات رفع أسعار الفائدة الأمريكية في أيلول سبتمبر القادم ،بالتزامن مع مخاوف بشأن النمو الاقتصاد في الصين أكبر مستهلك للمعادن بالعالم.

تتداول الفضة بحلول الساعة 11:10 جرينتش حول مستوي 14.57 دولار للأونصة بعد افتتاح تعاملات اليوم عند 14.71 دولار ،وسجلت أعلى مستوي 14.75 دولار وأدنى مستوي 14.54 دولار.

وأنهي المعدن الأبيض تعاملات الأمس منخفضا بنسبة 0.4 بالمئة بعد بيانات قوية في الولايات المتحدة أظهرت تسارع نمو الاقتصاد الأمريكي خلال الربع الثاني بما يدعم توقعات رفع أسعار الفائدة الأمريكية في أيلول سبتمبر القادم.

قالت وزارة التجارة الأمريكية بالأمس إن الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة نما 2.3 % على أساس سنوي. وتم تعديل أرقام الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول لتسجل نمو بمعدل 0.6 % بعدما أعلن عن انكماشها بمعدل 0.2 % في وقت سابق.

وجاءت بيانات النمو بعد أن قال البنك الفيدرالي الاتحادي يوم الأربعاء إن أحوال الاقتصاد وسوق العمل في الولايات المتحدة مستمرة في التحسن وأنهم يشعرون أن الاقتصاد تغلب على التباطؤ الذي شهده في الربع الأول للعام وينمو بخطوات معتدلة ،وأشاروا إلي ارتفاع الوظائف الجديدة بالاقتصاد.

وزادت تصريحات البنك الفيدرالي وبيانات النمو من توقعات الخبراء التي تشير إلي أن اجتماع البنك في أيلول سبتمبر القادم سوف زيادة في أسعار الفائدة الأمريكية للمرة الأولي منذ عام 2006.

وفقدت أسعار الفضة نحو واحد بالمئة على مدار الأسبوع متجهة صوب تسجيل سادس خسارة أسبوعية على التوالي ضمن أطول سلسلة خسائر أسبوعية منذ تموز يوليو 2014 ،وانخفضت بأكثر من 7.5 بالمئة على مدار تعاملات هذا الشهر في طريقها لتسجيل ثاني خسارة شهرية على التوالي.

وتأثرت تعاملات الفضة خلال تلك الفترة بتزايد علامات تباطؤ النمو الاقتصادي في الصين أكبر مستهلك للمعادن بالعالم في ظل توالي البيانات السلبية عن الاقتصاد ،واستمرار تكبد أسواق الأسهم لخسائر فادحة في ظل فشل الإجراءات الحكومية في وقف عمليات البيع وهو ما قد يدفع بالبلاد إلي أزمة مالية حادة في ظل التباطؤ الاقتصادي.