قال الدكتور أشرف العربي، وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، إن خطة التنمية الاقتصادية التي بدأ العمل بها بدءً من يوليو الجاري تضمنت تطوير عدد من المناطق الاقتصادية الرئيسية في كل من بورسعيد والإسماعيلية والقنطرة شرق والسويس والعين السخنة.

وأضاف الوزير، وفقاً لبيان الوزارة أن احتياجات المنطقة من الطاقة تصل لنحو 6 ميجاوات خلال 15 سنة مقبلة، لتحقيق المشروعات المستهدف إقامتها لتنمية المنطقة على مدى السنوات المقبلة، بعد الانتهاء من المخطط العام والبدء في تنفيذه.

وذكر العربي، فيما يتعلق باحتياجات المنطقة من المياه، أنها ستصل لنحو 1.5 مليون متر مكعب، مشيرًا إلى أن المستهدف من مشروع تنمية محور قناة السويس هو توفير نحو مليون فرصة عمل مباشرة»، كما أوضح أن مشروع تنمية المحور «يعتمد على تنمية كافة المجالات الخدمية والصناعية في المنطقة.

وقال وزير التخطيط إن المشروعات المقرر إقامتها، تتضمن استثمارات في مجالات «الطاقة، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والسياحة، والزراعة»، فضلا عن الخدمات الحكومية