استمرار هبوط الدولار النيوزيلندي بعد البيانات الصينية


تراجع الدولار النيوزيلندي مقابل الدولار خلال تداولات اليوم الاثنين ليستمر سلسلة الهبوط للجلسة الرابعة على التوالي، يأتي هذا بعد تراجع بيانات القطاع الصناعي عن الاقتصاد الصيني التي صدرت خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضية، ليزيد هذا من الضغط السلبي على الدولار النيوزيلندي.

يتداول زوج الدولار النيوزيلندي مقابل الدولار عند المستوى 0.6581 بعد أن سجل أعلى مستوى عند 0.6602 وأدنى مستوى عند 0.6572. يأتي هذا بعد أن انخفض الزوج لأدنى مستوياته في أسبوع يوم الجمعة الماضية عند 0.6535.

الانخفاض الحالي في الدولار النيوزيلندي بدأ منذ أعلى مستوى سجله في أسبوعين خلال تداولات الأسبوع الماضي عند 0.6738. يأتي هذا في ظل قوة الدولار الأمريكي خلال الأسبوع الماضي بعد الدعم الذي اكتسبه من اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي وبيانات النمو عن الاقتصاد الأمريكي.

بينما ساهمت بيانات القطاع الصناعي عن الاقتصاد الصيني مطلع هذا الأسبوع في التأثير السلبي على أداء الدولار النيوزيلندي، حيث تراجع مؤشر مدراء المشتريات الصناعي في الصين خلال شهر يوليو إلى 50.0 مقارنة مع القراءة السابقة التي كانت تشير إلى 50.2، ويمثل المستوى 50 الحد الفاصل بين النمو والانكماش في القطاع الصناعي.

الصين تعد الشريك التجاري الأول لنيوزيلندا ولذلك فإن تراجع أداء القطاع الصناعي الصيني من شأنه أن يؤثر سلباً على الطلب من قبل الصين على المواد والخام والسلع من نيوزيلندا وهو الأمر الذي يؤثر سلباً على الدولار النيوزيلندي.