انخفض مؤشر الدولار الأمريكي الذي يقيس أداء الدولار أمام سلّة العملات الرئيسية الخمس هذا اليوم فاقداً أغلب مكاسب عام 2015، حيث انخفض سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل معظم العملات، لكن بشكل حاد وكبير جداً أمام اليورو. بسبب انخفاض سعر صرف الدولار الأمريكي، ارتفع سعر صرف اليورو مقابله نحو مستويات فوق 1.1700 دولار لليورو الواحد.قمنا في الإشارة قبل أقل من ساعة إلى تدخّل جديد للصين في أسعار الصرف والقلق يتزايد من وقوع الاقتصاد الدولي من ركود، خصوصاً بعد إعلان صندوق النقد الدولي عن توقعاته الجديدة للاقتصاد الدولي والتي أشار فيها إلى احتمال انخفاض واضح في النمو، بل ربما يقع الاقتصاد الدولي في الانكماش بنمو يقل عن 3.0% خلال العام المقبل.
تتزايد احتمالات عدم قيام الفيدرالي الأمريكي برفع الفائدة، ونجد بأن أسعار السلع في انخفاض عنيف، وقد وصل سعر النفط الأمريكي الخفيف لأسعار ما دون 39 دولار، وهذه الظروف كلها دفعت المتداولين لتجنّب الأصول الخطرة، وهذا ما صاحبه انخفاض حاد وكبير في مؤشرات الأسهم العالمية، منها مؤشرات الأسهم الأمريكية.نقف أمام أعمق انخفاض في مؤشرات الأسهم الأمريكي يحصل منذ عام 2011، والسبب قلق كبير من الوضع الاقتصادي في الصين، فقد اعتبرت خطوة الصين اليوم لخفض سعر صرف اليوان أمام الدولار على أن الاقتصاد الصيني يبدو على مشارف هوّة اقتصادية قد يقع فيها في أي لحظة.الانخفاض الشديد في سعر صرف الدولار الأمريكي نشأ من تسييل المحافظ الاستثمارية التي تتداول في الأصول الأمريكية الخطرة من خارج الولايات المتحدة، حيث يتم تسييل الأصول على شكل دولار، ثم بعدها يتم بيع الدولار الأمريكي للعملات الأجنبية.بالنسبة لليورو، فقد ارتفع إثر طلب كبير عليه في ظل بيع الأصول الاستثمارية في أوروبا، وهذا يقابله طلب على اليورو لنقد سائل، وهذا ما يسبب الارتفاع القوي في سعر صرف اليورو. من هنا، نلاحظ بأن حركة اليورو مقابل الدولار الأمريكي اليوم كبيرة جداً وغير معتادة.