ضخ البنك المركزي الصيني سيولة داخل شرايين القطاع المصرفي ونظامه المالي بأسرع وتيرة في ستة أشهر في ظل تراجع حاد يشهده سوق الأسهم المحلي، بالتزامن مع التدخل في سوق العملات لدعم اليوان.

وبلغ قيمة ما ضخه 150 مليار يوان "حوالي 23.4 مليار دولار" من خلال اتفاقات إعادة الشراء العكسي لأجل سبعة أيام.

ويقارن هذا الرقم مع 120 مليار يوان مستحقة الاسترداد اليوم الثلاثاء، مما يعني حقن 30 مليار يوان صافية بالأسواق.

وخلال الأسبوع الماضي ضخت السلطات المالية سيولة صافية بقيمة 150 مليار يوان.

ويرى محللون أن البنوك صارت أكثر ترددا في إقراض الأموال مما يعني مواصلة المركزي الصيني توفيرها، فيما تشير بعض التوقعات إلى أن البنك سيعلن قريبا عن خفض مستويات الاحتياطي الإلزامي المطلوبة.