كين (رويترز) - خفض البنك المركزي الصيني أسعار الفائدة ونسبة الاحتياطي الإلزامي للبنوك للمرة الثانية في شهرين يوم الثلاثاء وذلك في تصعيد لجهود دعم الاقتصاد المتباطئ وسوق الأسهم المتهاوية التي أحدثت موجات صدمة في شتى أنحاء العالم.

وقال بنك الشعب الصيني في موقعه على الانترنت إنه خفض سعر الإقراض المصرفي القياسي لأجل عام 25 نقطة أساس إلى 4.6 بالمئة ويسري القرار من 26 أغسطس آب.

وخفض البنك المركزي سعر الفائدة القياسي على الودائع لأجل عام 25 نقطة أساس.

وأضاف البنك أنه خفض نسبة الاحتياطي الإلزامي لمعظم البنوك الكبيرة 50 نقطة أساس إلى 18 بالمئة. ويدخل هذا القرار حيز التنفيذ من السادس من سبتمبر أيلول.

وتتزامن الخطوة مع انحدار مؤشرات الأسهم الصينية أكثر من سبعة بالمئة مسجلة أدنى مستوياتها منذ ديسمبر كانون الأول إثر انخفاضها أكثر من ثمانية بالمئة يوم الاثنين.

كان البنك المركزي أحدث صدمة في الأسواق العالمية عندما خفض قيمة اليوان نحو اثنين بالمئة في 11 أغسطس آب. ووصف البنك الخطوة بالإصلاح الذي يصب في اتجاه تحرير السوق لكن البعض رأى فيها بداية تراجع طويل

1- انخفاضات الدولار لاعلاقة لها بالقرارات الصينينة الاخيرة - التخفيض لقيمة اليوان الصيني دعم للدولار
2- الخطة الصينية بالنهاية دعم لاسواق الاسهم -برنامج تيسير كمي
3- ما تم في اسواق الاسهم العالمية كان متوقعا وبقوة منذ شهور له اسباب اساسية متعلقة بالاقتصاد الامريكي -والصين مجرد شرارة كانت- السبب الاقرب قرار الفدرالي الامريكي
4-ارتفاعات اليورو لاعلاقة بالحدث الصيني انما بارتباط على عودة اموال التمويل
5- الحدث الصيني يعتبر قاتل للاقتصاد الاوروبي و الياباني وليس الامريكي
اوربا اليابان مصدرين - امرييكا معظم الانتاج 65-70% يتم استهلاكه داخليا



كين (رويترز) - خفض البنك المركزي الصيني أسعار الفائدة ونسبة الاحتياطي الإلزامي للبنوك للمرة الثانية في شهرين يوم الثلاثاء وذلك في تصعيد لجهود دعم الاقتصاد المتباطئ وسوق الأسهم المتهاوية التي أحدثت موجات صدمة في شتى أنحاء العالم.

وقال بنك الشعب الصيني في موقعه على الانترنت إنه خفض سعر الإقراض المصرفي القياسي لأجل عام 25 نقطة أساس إلى 4.6 بالمئة ويسري القرار من 26 أغسطس آب.

وخفض البنك المركزي سعر الفائدة القياسي على الودائع لأجل عام 25 نقطة أساس.

وأضاف البنك أنه خفض نسبة الاحتياطي الإلزامي لمعظم البنوك الكبيرة 50 نقطة أساس إلى 18 بالمئة. ويدخل هذا القرار حيز التنفيذ من السادس من سبتمبر أيلول.

وتتزامن الخطوة مع انحدار مؤشرات الأسهم الصينية أكثر من سبعة بالمئة مسجلة أدنى مستوياتها منذ ديسمبر كانون الأول إثر انخفاضها أكثر من ثمانية بالمئة يوم الاثنين.

كان البنك المركزي أحدث صدمة في الأسواق العالمية عندما خفض قيمة اليوان نحو اثنين بالمئة في 11 أغسطس آب. ووصف البنك الخطوة بالإصلاح الذي يصب في اتجاه تحرير السوق لكن البعض رأى فيها بداية تراجع طويل

1- انخفاضات الدولار لاعلاقة لها بالقرارات الصينينة الاخيرة - التخفيض لقيمة اليوان الصيني دعم للدولار
2- الخطة الصينية بالنهاية دعم لاسواق الاسهم -برنامج تيسير كمي
3- ما تم في اسواق الاسهم العالمية كان متوقعا وبقوة منذ شهور له اسباب اساسية متعلقة بالاقتصاد الامريكي -والصين مجرد شرارة كانت- السبب الاقرب قرار الفدرالي الامريكي
4-ارتفاعات اليورو لا علاقة بالحدث الصيني انما بارتباط على عودة اموال التمويل
5- الحدث الصيني يعتبر قاتل للاقتصاد الاوروبي و الياباني وليس الامريكي
اوربا اليابان مصدرين - امرييكا معظم الانتاج 65-70% يتم استهلاكه داخليا