السعودية تنجح في الحفاظ على حصتها السوقية في سوق النفط الآسيوي


تمكنت السعودية من الحفاظ على حصتها السوقية في سوق النفط الآسيوي تقريبا دون تغيير كبير خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2015، في ظل تواصل تراجع الأسعار.


ووفقا لبيانات نشرتها إدارة معلومات الطاقة الأمريكية فإن صادرات النفط السعودي ناهزت 4.4 مليون برميل يوميا إلى سبعة من كبار عملائها في القارة الآسيوية.


هذا يعني أن أكثر من نصف صادرات المملكة اتجهت نحو آسيا في الفترة بين يناير/كانون الثاني إلى يونيو/حزيران في الوقت الذي بلغ فيه الإنتاج مستويات قياسية رغم تراجع الأسعار.


وللمقارنة فإن إجمالي واردات الدول السبعة التي يرصدها الرسم البياني ناهزت 19.1 مليون برميل يوميا بارتفاع 700 ألف برميل يوميا بالمقارنة مع النصف الأول عام 2014.


وبلغت حصة صادرات النفط السعودية إلى تلك الدول من إجمالي ما استوردته 23.2% مقابل 23.9% في الأشهر الستة الأول من العام الماضي.


ويتضح بقاء الحصص السوقية للسعودية الخاصة بكل دولة دون تغيير ملموس خلال تلك الفترة باستثناء سنغافورة التي شهدت تراجعا ملموسا إلى 18% من 26% بالمقارنة مع بقية الدول الآسيوية الكبرى.