تذبذب الأسهم الأوروبية في جلسة تشهد تعاملات ضعيفة ترقبا لقرار الفائدة الأمريكية


تذبذبت الأسهم الأوروبية بالفترة الصباحية يوم الخميس في جلسة تشهد حتى الآن تعاملات ضعيفة مع ترقب المستثمرين قرار البنك الفيدرالي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي " بشأن أسعار الفائدة في ختام اجتماعه الدوري الممتد منذ الأمس.

ارتفع مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بنسبة 0.1 بالمئة الساعة 09:43 بتوقيت جرينتش بعد تراجعه في وقت سابق بنسبة 0.4 بالمئة ،وأنهي المؤشر جلسة الأمس مرتفعا بنحو 1.6 بالمئة في ثاني مكسب يومي على التوالي.

تأرجحت الأسهم بين المكاسب والخسائر في معاملات ضعيفة مع ترقب المستثمرين قرار البنك الفيدرالي الاتحادي بشأن أسعار الفائدة الأمريكية ،ومن المتوقع أن يصدر القرار بعد إغلاق الأسواق الأوروبية بحلول الساعة 18:00 جرينتش المتوقع الإبقاء على أسعار الفائدة منخفضة والثابتة منذ تسع سنوات بين الصفر ، 0.25 بالمئة.

ويواجه صانعي السياسة النقدية بالبنك الفيدرالي صعوبة في اتخاذ قرار رفع أسعار الفائدة للمرة الأولي منذ عام 2006 في ظل تنامي مخاوف تباطؤ الاقتصاد العالمي وتأثيره السلبي على الاقتصاد الأمريكي وبعد بيانات ضعيفة عن سوق العمل ،وافتقاد الثقة بوتيرة التضخم بعد هبوط أسعار النفط منتصف الشهر الماضي لأدنى مستوى في ست سنوات ونصف.

وينتظر المستثمرين بيان البنك من أجل معرفة مستقبل تشديد السياسات النقدية الأمريكية وهل سوف يشهد العام الحالي رفع أسعار الفائدة أما سوف يتم تأجيل تلك الخطوة إلي الربع الأول من العام القادم.

تراجعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بنسبة 0.1 بالمئة، بعدما أنهي المؤشر جلسة الأمس في وول ستريت مرتفعا بنسبة 0.9 بالمئة في ثاني مكسب يومي على التوالي مسجلا أعلى مستوى إغلاق في أربعة أسابيع.

وبالنسبة لمؤشرات أوربا ارتفع مؤشر يورو ستوك 50 بنحو 0.1 بالمئة ، في فرنسا تراجع مؤشر كاك 40 بنسبة 0.1 بالمئة ، وفي ألمانيا زاد مؤشر داكس بنسبة 0.2 بالمئة ،وفى لندن تراجع مؤشر فايننشال تايمز 100 مقدار 0.3 بالمئة .