أغلقت الأسهم الأوروبية تعاملاتها لجلسة يوم الجمعة على تراجع بوتيرة أعلى مما كانت عليه في مستهل التعاملات الصباحية اليوم، بعدما عمقت بعض الأسهم الأمريكية من خسائرها في جلسة منتصف الجلسة.

وأغلق مؤشر فوتسي متراجعاً بنسبة 1.34%، وانخفض مؤشر داكس الالماني بنسبة تفوق الـ 3%.

واغلق مؤشر كاك 40 الفرنسي على تراجع بنسبة 2.56%، وانخفض مؤشر فوتسي أم بي أي بنسبة 2.64%.

وأغلق مؤشر أي بكس 35 على تراجع بنسبة 2.57%، وأغلق مؤشر ستكس 600 على تراجع بنسبة 1.72%.

وعمقت الأسهم الأوروبية من خسائرها عند الأغلاق مع زيادة الخسائر في البورصة الأمريكية عما كانت عليه في مستهل التعاملات اليوم.

ويتداول مؤشر دوا جونز على تراجع الآن بنسبة 1.36%، ومؤشر ناسداك منخفض بنسبة 0.92%، ومؤشر ستاندارد آند بورز متراجعاً بنسبة 1.22%.

وجاءت خسائر الأسهم العالمية بعد تثبيت مجلس الاحتياطي الفيدرالي لسعر الفائدة الأمريكية عند مستوى 0.25%.

قالت جانيت لويز يلين محافظة مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، أن المجلس قلق تجاه مستويات التضخم في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت "يلين" في تصريحات صحفية عقب تثبيت سعر الفائدة الأمريكية عند متسوى 0.25%، بأن مستويات التضخم بعيدة جداً عن الهدف المرغوب عند 2.0%، وأظهرت بأن الفيدرالي الأمريكي يراقب ذلك بشكل كبير، لكن ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي الكبير إلى جانب انخفاض أسعار النفط كانت الأسباب وراء انخفاض مستويات التضخم.

ومن ناحية أخرى أشار تقرير بنك أوف امريكا ميريل لينش إن المستثمرين سحبوا اموالاً من الأسواق الناشئة وضخوها في الأسواق المتقدمة في إطار تقديل محافظهم قبل قرار الفيدرالي.