اليوان الصيني ينخفض بعد بيانات القطاع الصناعي المحبطة


انخفض اليوان الصيني في تداولاته خارج الأراضي الصينية إلى أدنى مستوياته منذ أكثر من أسبوع بعد بيانات القطاع الصناعي عن الصين التي تراجعت إلى أدنى مستوياتها منذ شهر مارس/ آذار 2009.

إحصائية مدراء المشتريات الصناعي الخاصة في الصين خلال شهر سبتمبر/ أيلول تراجعت إلى 47.0 بأقل من التوقعات التي كانت تشير إلى 47.6 وقد كانت القراءة السابقة بقيمة 47.3.

انخفض اليوان الصيني بنسبة 0.27% وهو أكبر معدل انخفاض منذ 11 سبتمبر/ أيلول ليصل إلى المستوى 6.4241 يوان لكل دولار في تداولاته في هونج كونج، بينما تراجع سعر الصرف السائد في شنغهاي بنسبة 0.12% ليصل إلى 6.3834 يوان لكل دولار.

مؤشر مدراء المشتريات الصناعي في الصين أظهر بوضوح الضغوط السلبية التي عانى منه قطاع الصناعات التحويلية في الصين ليستمر التباطؤ الاقتصادي في الصين الأمر الذي من شأنه أن يتسبب في انخفاض طفيف في قيمة اليوان والذي سوف ينهي العام عند المستوى 6.5 يوان لكل دولار على حسب توقعات الأسواق، على أن يشهد الاقتصاد الصيني استقرار خلال الربع الرابع.

هذا وقد قام البنك المركزي الصيني بتخفيض أسعار الفائدة خمسة مرات منذ نوفمبر/ تشرين الثاني كما خفض الاحتياطي الإلزامي على البنوك التجارية بهدف دعم النمو الصيني والوصول إلى هدف النمو الحكومي عند 7%.

بينما قد صرح رئيس الوزراء الصيني أن اليوان لن يشهد تخفيض في قيمته بهدف زيادة الصادرات وأن الصين تعارض ما يسمى بحرب العملات وليس هناك أي أساس على الاستهلاك المستمر لليوان.