تدشن الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك"، باكورة مشاريعها الاستثمارية المشتركة مع مجموعة "إس كي غلوبال" الكورية، بتاريخ 7 سبتمبر 2015، في مدينة أولسان بجمهورية كوريا.


وذلك بحضور صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود - رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة شركة سابك، والقائم بأعمال السفارة السعودية في كوريا - الأستاذ فهد المطيري والسيد تشي تاي - ون رئيس مجلس إدارة شركة إس كي الكورية، والأستاذ يوسف بن عبدالله البنيان، نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لشركة (سابك). وعدد من المسؤولين الكوريين الرسميين، إضافة إلى قياديين آخرين في شركتي سابك، وإس كي غلوبال كيميكال.


هذا، وكانت الشركة القابضة المشتركة - شركة "سابك أس كي نيكسلين" - قد تأسست مناصفة بين شركتي "سابك" و"إس كي غلوبال كيميكال"، في شهر يوليو الماضي، ويقع مقرها في سنغافورة. وتمتلك شركة "كوريا نيكسلين" المملوكة بالكامل من الشركة القابضة الجديدة المصنع الواقع في مدينة أولسان، الذي تبلغ طاقته الإنتاجية السنوية 230 ألف طن من المواد المتنوعة. وتبلغ القيمة الإجمالية التقريبية لشراء التقنية والمصنع 640 مليون دولار أمريكي.


سيُنتج المصنع الجديد مواد البولي إيثيلين منخفض الكثافة الخطي المصنّع بتقنية الميتالوسين، وبلاستومرات البولي أوليفين، ومطاط البولي أوليفين لتلبية الاحتياجات المتنامية في قطاعات صناعية متنوعة مثل: التغليف المتقدم، وصناعة السيارات، والرعاية الصحية، وصناعة الأحذية، وصناعة الكهربائيات والإضاءة.


وإضافة إلى المرفق الصناعي الجديد، ستفتتح الشركتان، (سابك)، و(إس كي غلوبال كيميكال) مركزاً متقدماً جديداً للأبحاث والتطوير في مدينة دايجون، وذلك يوم الخميس 25 ذي الحجة 1436هـ الموافق (8 أكتوبر 2015م). وسيحتوي المركز الجديد على عدد من الإدارات التي تُركز على تطوير الإجراءات، إضافة إلى تطوير الحفارات والمنتجات. كما سيرعى المركز ويشرف على عدد من برامج البحوث في الجامعات وغيرها من المرافق التابعة لأطراف ثالثة، في كوريا وحول العالم