أغلقت الأسهم الأمريكية مرتفعة يوم الجمعة وسجل مؤشر ستاندرد أند بورز500 القياسي أفضل أداء أسبوعي هذا العام وسط تداولات هادئة بينما ينتظر المستثمرون نتائج الشركات للربع الثالث من العام.

وأنهى مؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول في بورصة وول ستريت مرتفعا 33.74 نقطة ما يعادل 0.20% إلى 17084.49 نقطة بينما صعد مؤشر ستاندرد أند بورز500 الاوسع نطاقا 1.46 نقطة أو 0.07% ليغلق عند 2014.89 نقطة ومسجلا أكبر زيادة اسبوعية منذ ديسمبر كانون الأول 2014 .

وأغلق مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم التكنولوجيا مرتفعا 19.68 نقطة أو 0.41% إلى 4830.47 نقطة.

وتنهي المؤشرات الثلاثة جميعها الأسبوع على مكاسب مع صعود داو جونز 3.7% وستاندرد أند بورز 3.3% وناسداك 2.6%.

شهدت الأسهم الأمريكية تذبذب خلال تداولات اليوم الجمعة وذلك مع تسجل مؤشر ستاندرد آند بورز 500 أعلى أداء أسبوعي منذ بداية هذا العام، بينما من ناحية أخرى شهدت أسهم السلع والطاقة تراجع تصحيحي بعد أن سجلت ثمانية جلسات من الارتفاع.

ارتفاع الأسهم الأمريكية هذا الأسبوع جاء بقيادة التوقعات أن البنك الاحتياطي الفدرالي في طريقه إلى تأجيل قرار رفع أسعار الفائدة هذا العام، وذلك مع زيادة التأثير السلبي لتباطؤ الاقتصاد العالمي على الاقتصاد الأمريكي.

والتضخم مستمر في التراجع من ناحية أخرى في الولايات المتحدة الأمر الذي دفع البنك الاحتياطي الفدرالي إلى اتباع سياسة الانتظار لجمع المزيد من المعلومات عن النظرة المستقبلية للتضخم والنمو للاقتصاد الأمريكي.

والتراجع الذي نشهد اليوم في اسهم شركات النفط والطاقة والسلع يأتي ضمن عمليات جني الأرباح بعد أن شهدت هذه الأسهم ارتفاعات كبيرة خلال الفترة الماضية، وهو الأمر الذي ساهم في تذبذب تداولات اليوم.