أكد وزير الكهرباء والطاقة المتجددة في الحكومة المصرية الدكتور محمد شاكر أن الانتهاء من ربط الخط الكهربائي مع المملكة سينتهي بحلول منتصف عام 2018، موضحاً أن خط الربط الكهربائي بين البلدين يعد الأول من نوعه في المنطقة، حيث سيعمل بالتيار المستمر، الذي يمكن من خلاله تبادل قدرات تصل إلى 3 آلاف ميجا وات، بما سيساهم في حل أزمة الكهرباء بمصر نهائياً.

من جانبه أوضح المتحدث باسم وزارة الكهرباء المصرية الدكتور محمد اليماني أنه تم قطع شوط كبير نحو إنهاء مشروع الربط الكهربائي مع المملكة، مؤكداً أن هناك اهتماما كبيرا من الجانبين على أهمية استكمال المشروع وتشغيله الذي يعد من أفضل أنواع الربط من حيث الجدوى الفنية والاقتصادية بسبب اختلاف مواعيد الذروة بين البلدين.

وأضاف التعاون بين البلدين في مجال الطاقة الكهربائية مستمر، عن طريق تبادل الخبرات والتجارب الناجحة في هذا المجال، إضافة إلى التعاون في رفع كفاءة المنظومة الكهربائية بين الجانبين، لافتاً إلى أن مشروعات الربط الكهربائي ستضيف قدرات كهربائية جديدة، كما ستسهم في استقرار الكهرباء في البلدين، وذلك بحسب صحيفة "عكاظ".

يذكر أن السعودية ومصر قد وقعتا في يونيو 2013 مذكرة تفاهم تتعلق بمشروع الربط الكهربائي بينهما، ورصد البلدان 6 مليارات ريال سعودي ما يعادل 1.6 مليار دولار لإقامة هذا المشروع الضخم المقرر تنفيذه في فترة زمنية ما بين 24 و36 شهراً.