عندما كان هذا الزوج فوق المستويات الحالية بمقدار 150 نقطة منذ أسابيع قليلة ماضية، قمنا بتحيليل هذا الزوج وذكرنا أنه محصور لمدة عام تقريبًا. وقد وصل هذا الزوج إلى ذروة الارتفاعات والانخفاضات ولكنه لم يقم بأي تغير ذو أهمية منذ بداية العام.
وفي الواقع، يتحرك هذا الزوج في الأشهر الست الأخيرة بين 1.855 و1.88. وكانت فكرة التداول هي شرا اليورو إن وصل هذا الزوج إلى الحد السفلي من مستوى 0.855. وقد وصل اليورو يوم أمس إلى هذا المستوى وظهر هناك الدعم المتوقع مباشرةً.
وإذا ظل النموذج الخاص بهذا المستوى الذي يتحرك فيه خلال الأشهر الأخيرة كما هو، فقد يرتفع اليورو إلى 0.88 خلال أسابيع قليلة. ويدعم هذه التوقعات المستويات المنخفضة للاستوكاستك، ويشير هذا إلى أن هذا الزوج يقع في منطقة ذروة البيع ويحتاج إلى التصحيح. إلا أن اليورو شديد الحساسية هذه الأيام، وبالتالي فقد يخترق هذا الزوج مستوى الدعم المذكور للأسفل بدلا من الارتفاع للأعلى.