سوق دبي المالي يتكبد خسائر كبيرة بسبب تراجع اسهمة الكبري


أنهى سوق دبي المالي أولى جلسات الأسبوع، متراجعا بأعلى وتيرة في أكثر من شهرين ونصف، في ظل موجة حمراء ضربت جميع الأسهم الكبرى بقيادة إعمار وأرابتك ودبي الإسلامي، إلى جانب دو ودبي للاستثمار.


وأغلق المؤشر العام متراجعاً بنسبة 3.65%، وهي أكبر خسائر للمؤشر منذ الثالث والعشرين من شهر أغسطس الماضي، ليتخلى عن 119 نقطة من قيمته، هبط بها إلى مستوى 3146.2 نقطة.


وشهدت جلسة الأحد ارتفاع قيم التداول إلى 417.68 مليون درهم (113.7 مليون دولار أمريكي)، مقابل 319.3 مليون درهم (86.93 مليون دولار أمريكي)، بجلسة الخميس الماضي.


وتراجعت كميات التداول عند الإغلاق إلى 334.27 مليون سهم، مقابل 264.43 مليون سهم بالجلسة السابقة.


وتصدر قطاع الاستثمار الخسائر بتراجع نسبته 7.38%، متأثراً بخسائر دبي للاستثمار وسوق دبي المالي التي بلغت 7.14% و8.62% لكل منهما على التوالي.


وأغلق قطاع العقارات متراجعاً بنسبة 4.4%، في ظل تراجع سهم أرابتك بنسبة 9.32%، إلى جانب خسائر سهم إعمار التي بلغت 2.8%.


وحقق قطاع البنوك تراجعا نسبته 2.2% بنهاية الجلسة، بضغط مباشر من دبي الإسلامي الذي أغلق متراجعا بنسبة 2.82% وتراجع الإمارات دبي الوطني بنسبة 1.83%.


وبلغت خسائر قطاع الاتصالات 2% عند الإغلاق ليهبط سهم دو إلى مستوى 4.900 درهم متخليا عن مستويات الـ 5 دراهم.


وكان سوق دبي قد أنهى جلسة نهاية الأسبوع باللون الأحمر، متأثرا بالأداء السلبي لقطاع العقارات بقيادة أرابتك وإعمار، في ظل عودة السيولة إلى مستوياتها المتدنية.