الأسهم الأوروبية تتراجع للجلسة الثالثة على التوالي وتسجل أدنى مستوى في شهرين


تراجعت الأسهم الأوروبية بالتعاملات الصباحية يوم الخميس، مواصلة خسائرها للجلسة الثالثة على التوالي، مسجلة أدنى مستوى في شهرين ،بفعل خسائر شركات التصدير المتضررة من قوة العملة الموحدة اليورو ،وطغي ذلك على ارتفاع واسع لشركات السلع الأولية ضمن عمليات الارتداد من مستوياتها المنخفضة.

تراجع مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بنسبة 0.4 بالمئة الساعة 08:45 بتوقيت قرب أدنى مستوي منذ تشرين الأول أكتوبر، بعدما أنهي جلسة الأمس منخفضا بنسبة 0.5 بالمئة في ثاني خسارة يومية على التوالي بفعل خسائر شركات الطاقة المتضررة من استمرار انهيار أسعار النفط العالمية.

تداول اليورو قرب أعلى مستوياته في خمسة أسابيع 1.1042 دولار المسجل بالأمس مقابل العملة الأمريكية ضمن موجة من المكاسب الواسعة للعملة الأوروبية الموحدة والتي حققت ارتفاع بنحو 4 بالمئة منذ قرارات المركزي الأوروبي الخميس الماضي ،وصعود اليورو يؤثر سلبا على شركات التصدير إلي خارج أوروبا.

انخفض سهم داو جونز أوروبا نحو 5 بالمئة على مدار كانون الأول ديسمبر الحالي ،خاصة بعد قرارات بنك أوروبا المركزي والتي جاءت دون توقعات السوق ،بالتزامن مع مخاوف نمو الاقتصاد العالمي في ظل تدهور أسعار النفط وتراجع النمو الاقتصادي في الصين.

ارتفعت شركات السلع الأولية بنسبة 1.9 بالمئة في طريقها إلي تحقيق ثاني مكسب يومي على التوالي ،ضمن عمليات الارتداد من أدنى مستوياتها منذ عام 2009 المسجل أول أمس ،وقاد الارتفاعات شركة جلينكور والتي حققت صعود بنسبة 9.9 بالمئة مع تسارع الشركة في تنفيذ برنامج للحد من ديونها.

ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بنسبة 0.2 بالمئة ، بعدما أنهي المؤشر جلسة الأمس في وول ستريت منخفضا بنحو 0.8 بالمئة في ثالث خسارة يومية على التوالي ،مسجلا أدنى مستوى في شهر ،مع تفاقم خسائر شركات الطاقة والسلع الأساسية.

وبالنسبة لأهم مؤشرات أوربا تراجع مؤشر يورو ستوك 50 بنحو 0.4 بالمئة ، في فرنسا نزل مؤشر كاك 40 بنسبة 0.3 بالمئة ، وفي ألمانيا انخفض مؤشر داكس بنسبة 0.2 بالمئة ،وفى لندن تراجع مؤشر فايننشال تايمز 100 مقدار 0.3 بالمئة.