أسعار النفط تواصل الانهيار وتسجل مستوي أدني جديد خلال 7 سنوات


تراجع النفط الخام الأمريكي بالسوق الأوروبية يوم الجمعة مواصلا خسائره لليوم الثالث على التوالي ،مسجلا مستوي أدنى جديد خلال سبع سنوات ،ونزل خام برنت لدون 38 دولارا للبرميل للمرة الأول منذ كانون الأول ديسمبر 2008 ،لتتجه الأسعار إلي تكبد خسارة أسبوعية هي الأكبر لها في عام 2015 بفعل قرارات أوبك واتساع تخمة المعروض العالمي.

وبحلول الساعة 12:10 بتوقيت جرينتش تراجع الخام الأمريكي إلي مستوي 36.20 دولار للبرميل من مستوي الافتتاح 36.60 دولار وسجل أعلى مستوي 36.82 دولار وأدنى مستوي 36.11 دولار الأدنى منذ شباط فبراير 2009.

ونزل خام برنت إلي 38.95 دولار للبرميل من مستوي الافتتاح 39.59 دولار وسجل أعلى مستوي 39.72 دولار وأدنى مستوي 38.89 دولار الأدنى كانون الأول ديسمبر 2008.

فقدت أسعار النفط العالمية على مدار هذا الأسبوع نسبة 10 بالمئة ،في طريقها لتسجيل ثاني خسارة أسبوعية على التوالي وبأكبر خسارة أسبوعية لها خلال هذا العام ،مع استمرار مخاوف تخمة المعروض العالمي وصراع الحصص السوقية.

كانت منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك " قد قررت يوم الجمعة الماضي الإبقاء على مستويات الإنتاج مرتفعة دون تغيير عند 31.5 مليون برميل والاستمرار في تنفيذ سياسة الدفاع عن حصتها السوقية ضد منتجين النفط مرتفع التكلفة.

أظهر التقرير الشهري لمنظمة أوبك والصادر بالأمس ارتفاع الإنتاج بمقدار 230 ألف برميل يوميا في تشرين الثاني نوفمبر ،ليصل إجمالي الإنتاج 31.69 مليون برميل ،وهو أعلى مستوي منذ نيسان أبريل 2012 ،ويعاذ هذه الزيادة إلي إنتاج السعودية المرتفعة واتساع إنتاج العراق.

ومع استمرار اختلال التوازن بين العرض والطلب في أسواق النفط من المتوقع استمرار الضغط السلبي على الأسعار لمزيد من الخسائر والتي قد تصل إلي مستويات 20 دولارا للبرميل في حال ضعف الطلب في موسم الشتاء الحالي.

ومن ناحيتها قالت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الشهر الصادر اليوم أن أسواق النفط ستظل متخمة بالمعروض حتى نهاية 2016 على الأقل في ظل زيادة إنتاج أوبك وتباطؤ نمو الطلب العالمي.