الأسهم الأوروبية تتراجع صباحا لكنها تتجه صوب تحقيق مكسب أسبوعي بعد قرار الفائدة الأمريكية


تراجعت الأسهم الأوروبية بالتعاملات الصباحية يوم الجمعة بعد مكاسب واسعة على مدار الثلاثة جلسات الماضية سجلت خلالهما أعلى مستوى في أسبوع، ضمن عمليات التصحيح وجني الأرباح، لكنها تتجه صوب تحقيق أول مكسب أسبوعي في ثلاثة بعد قرار رفع أسعار الفائدة الأمريكية.

تراجع مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بنسبة 0.8 بالمئة الساعة 08:50 بتوقيت وحقق المؤشر في جلسة الأمس ارتفاعا بنسبة 1.3 بالمئة في ثالث مكسب يومي على التوالي مسجلا أعلى مستوى في أسبوع.

وعلى مدار الأسبوع حقق المؤشر ارتفاعا بنحو 3.5 بالمئة متجها صوب تسجيل أول مكسب أسبوعي خلال الثلاثة أسابيع الأخيرة ،خاصة بعد تزايد الثقة بالاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد بالعالم بعد قرار البنك الفيدرالي الاتحادي برفع أسعار الفائدة للمرة الأولي منذ عام 2006 وأكد على سلامة مسار النمو في البلاد واتجاه وتيرة التضخم إلي مستهدفات البنك.

وكانت شركات الطاقة والسلع من ضمن الشركات الأسوأ أداء على مؤشر داو جونز أوروبا خلال التعاملات الصباحية مع هبوط أسعار النفط قرب مستوياتها الأدنى في عدة سنوات وضعف أسعار السلع العالمية.

تراجعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بنسبة 0.4 بالمئة ، بعدما أنهي المؤشر جلسة الأمس في وول ستريت منخفضا بنسبة 1.5 بالمئة ،منهيا موجة من المكاسب على مدار ثلاثة جلسات متتالية ،مع عودة تركيز المستثمرين على ضعف السلع وهبوط أسعار النفط.

وبالنسبة لأهم مؤشرات أوربا تراجع مؤشر يورو ستوك 50 بنحو 0.9 بالمئة ، في فرنسا نزل مؤشر كاك 40 بنسبة 0.7 بالمئة ، وفي ألمانيا انخفض مؤشر داكس بنسبة 0.8 بالمئة ،وفى لندن تراجع مؤشر فايننشال تايمز 100 مقدار 0.3 بالمئة.