دليل هوامير البورصة للبيع على المكشوف فى السوق السعودي
ما هو البيع على المكشوف للأسهم؟

البيع على المكشوف يعني أن يبيع المستثمر الأسهم التي يقترضها على أمل إنخفاض أسعار هذه الأسهم مستقبلاً، ثم بعد ذلك يشتريها و يعيدها للمقترض في تاريخ التسوية، و بذلك يكون ربح المستثمر الفرق بين سعر البيع و سعر الشراء.بمعنى أخر هي أن يقوم المستثمر ببيع أسهم لا يمتلكها على أمل أن تهبط أسعار الأسهم، و في تاريخ التسوية يقوم بإعاده هذه الأسهم للمقرض مع إحتفاظ المستثمر بالأرباح.نلاحظ أن البيع على المكشوف يعتبر عملية عكسية لشراء الأسهم، لأن الأصل في سوق الأسهم هو أن يشتري المستثمر السهم أولاً على أمل أن يرتفع قيمته بالسوق، ثم بعد ذلك يبيع المستثمر ما إشتراه لتحقيق الأرباح.لكن ما يحدث في البيع على المكشوف هو العكس لأن المستثمر باع الأسهم أولاً على أمل إنخفاض قيمته بالمستقبل ثم يشتري السهم بعد ذلك.
مثال عملي عن البيع على المكشوف للأسهم السعودية

نفترض أن المستثمر فهد توقع بإنخفاض سهم "أ" من 20 ريال إلى 10 ريال خلال 3 أشهر، فهد يذهب للسمسار و يطلب منه إقراضه عدد 1000 سهم بمبلغ 20 ريال بغرض البيع، بذلك يكون فهد قد باع 1000 سهم بسعر 20 ريال للسهم الواحد أي إجمالي ما باعه فهد من الأسهم يبلغ 20.000 ريال، بعد ثلاث أشهر ينخفض سعر السهم "أ" و يصبح 10 ريال، يذهب فهد للسمسار و يشتري منه نفس الأسهم التي باعها من قبل، اي سيشتري 1000 سهم بسعر 10 ريال للسهم الواحد و بذلك تكون قيمة ما إشتراه فهد 10.000 ريال سعودي.نجد من المثال السابق أن المستثمر فهد قام بربح 10.000 ريال سعودي نتيجة البيع على المكشوف، و هو يتمثل في الفرق بين سعر البيع (20 ريال × 1000 سهم) و سعر الشراء (10 ريال × 1000 سهم). أما السمسار فهو لم يخسر أي شئ لأنه أقرض فهد 1000 سهم و إستلمهم بعد 3 أشهر بنفس الكمية، بل السمسار ربح عمولته من هذه العملية الرابحة.
ما هي مزايا و عيوب البيع على المكشوف؟