كما هو الاعتقاد الغالب أن جهاز المناعة هو الذي يحمي الإنسان من أي أمراض أو أي كائنات دقيقة تريد أن تفتك بالإنسان، ولكن.. هل تعلم أنها هي أيضاً سبب الوفاة ؟!!

أثناء دراستي الطبية كلفت بعمل العديد من الأبحاث فكنت دائماً أختار هذا الجهاز الغريب الغير مفهوم الهوية إلى الآن، لكن دعونا نعرف أولاً مما يتكون جهاز المناعة ؟

يعتقد بعض الناس أنه يتركز في منطقة معينة على اعتبار أن أسمه ( جهاز ) ولكن الحقيقة أنه جهاز متناثر الأجزاء، أي لا ترتبط أجزاؤه ببعضها البعض بصورة تشريحية متتالية كما في الجهاز الهضمي أو التنفسي أو الدوري، ولكنه يتكون من أجزاء متفرقة في أنحاء الجسم، ولكنها تتفاعل و تتعاون مع بعضها البعض بصورة متناسقة متناغمة، وبهذا يعتبر من الناحية الوظيفية وحدة واحدة.

و الآن ما هي هذه الأجزاء؟

أولاً: الخلايا المناعية التي ينتجها نخاع العظم من الخلايا الجذعية: وهي كريات الدم البيضاء Leucocytes.

ثانياً: الخلايا اللاهمة الكبيرة :Macophages وهذه خلايا خلق الله لها القدرة على لهم وادخال أي جسم غريب أو ميكروبات حية.

ثالثاً: الخلايا القاتلة الطبيعية :Natural Killers (NK) وهي خلايا موجودة بين خلايا الأنسجة تقتل أي ميكروب يلامس سطحه سطحها وذلك بقذف موادها وانزيماتها المفتتة القاتلة للميكروبات.

هذا فقط ؟؟!!!!!

لا بالطبع فسبحان الله حتى الجلد وشعر الرأس والدموع يعتبرو من مكونات جهاز المناعة الذي يحتوي على أكثر من 100 مكون !!

هل تعلم أن هذه الخلايا لها القدرة علي تذكر الميكروبات !! و مهاجمتها بصورة أفضل في المرة التالية !!

ولتتخيلوا مدى أهمية هذا الجهاز ودوره في حياتنا تخيلوا أن تدمير جهاز المناعة بسبب فيروس الأيدز، يجعل الجسم ضعيفاً لدرجة أن فيروس الانفلونزا لن يأخذ أكثر من 5 دقائق حتى يفتك بالانسان!!
قد يبدو لكم أن هذا الجهاز لا مثيل له وسبحان الله الذي أبدع كل شئ حتى في كيفية موت الانسان !!

فهل تعلمون أنه نظرياً إذا لم يوجد جهاز المناعة فإن الانسان سيعيش إلى الأبد و يموت فوراً!

هيا بنا لنرى كيفية حدوث ذلك:

«وَمَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِي الْخَلْقِ»

عندما ينتهي العدد المعين من الانقسامات التي حددها الله للخلايا تبدأ مكونات جهاز المناعة في مهاجمة خلايا الجسم نفسه، و هذه هي الشيخوخة !!
جهاز المناعة يتصرف برعونة ويهاجم أي شئ غريب عنه (حتي أجزاء الجسم الطبيعية تبدو له غريبة مع تقدم السن)، فالشعر الأبيض هي نتيجة مهاجمة جهاز المناعة لصبغة الميلانين، و التجاعيد هي نتيجة مهاجمة جهاز المناعة لخلايا الجلد، و ضعف الذاكرة هي نتيجة مهاجمة جهاز المناعة لخلايا المخ!!

هل تعلم أن العقبة الوحيده في زراعة الأعضاء هي المناعة!! لأن ليس لها القدرة علي التمييز بين ما يضر الانسان و ما ينفعه، و لكن سبحان الله وجد العلماء أن هذه الخلايا تعرف بالظبط متى تبدأ ! فعند ولادة الانسان و عمل التجارب على الخلايا تستطيع أن تعرف متى ستبدأ أعراض الشيخوخة ! فمن الذي أمرها بذلك و من الذي برمجها على ذلك !!

و هو ما يعرف بالمناعة الذاتية و لكن نسمع كثيراً هذا المصطلح فما هو ؟؟

هي مجموعة أمراض تحدث نتيجة فشل الجهاز المناعي لجسم الكائن الحي عن التعرف على الأعضاء والأجزاء الداخلية الخاصة به حيث لا يستطيع معرفة البصمة الوراثية الخاصة بخلايا الجسم فيتعامل معها كأنها غريبة عنه ويبدأ بمهاجمتها باستخدام خلايا المناعة والأجسام المناعية.

ما بالك اذا كان حارسك الشخصي هو الذي يهاجمك ؟

انها كارثة !!

ولا تعتقدوا ان النسبة ضئيلة فواحد من كل 5 أمريكين لديهم نوع من أمراض المناعة الذاتية !!

فالفشل الكلوي و الكبدي و أمراض القلب و الرئة و الجلد و الأعصاب والداء السكر و ضغط الدم كلها فريسة للمناعة الذاتية !!

و النسبة في الاصابة بهذه الأمراض أكثر ب 10 مرات عند النساء و لكن عندما تصيب الرجال فانها تصبح أكثر فتكا ب 10 مرات !!

ان جهاز المناعة أشبه بالحارس الوفي الذي يخدمك مدي حياتك و لكن عندما يشيخ لا يستطيع تمييزك عن الأعداء فيهاجمك مثلهم من قمة الوفاء !!

فيا للقدر!!

أقانا الله شر هذه الأمراض و أبعد عنها مخاطرنا ووفقنا إلى طريقة علاجها العلاج الأمثل مازال الطريق طويلاً و لكن الأمل في الله أكثر جمالاً.